أفيغدور ليبرمان يقول إنه يتطلع إلى تسوية قضية التهم الموجهة له قبل الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)

أكد أفيغدور ليبرمان أنه سيخوض الانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى الشهر القادم على الرغم من تهم فساد دفعته إلى الاستقالة من منصب وزير الخارجية.
 
وقال أشلي بيري -المتحدث باسم ليبرمان- إنه يستقيل من منصبه كوزير للخارجية ونائب لرئيس الوزراء ولكن ليس كرئيس لحزب إسرائيل بيتنا أو الرجل الثاني في قائمة الليكود بيتنا.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن ليبرمان سيواجه اتهامات عن مخالفات في ترقية دبلوماسي إسرائيلي سرب له معلومات عن تحقيق للشرطة في أنشطته.

ويتحالف حزب إسرائيل بيتنا اليميني بزعامة ليبرمان مع حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في قائمة واحدة قبل الانتخابات المقرر أن تجرى في 22 يناير/كانون الثاني ليشكلا قائمة الليكود بيتنا الذي تتوقع استطلاعات الرأي فوزها في الانتخابات.

وكان من المتوقع على نطاق واسع -قبل إصدار لائحة الاتهام- أن يحتفظ ليبرمان بمنصب بارز في مجلس الوزراء إذا فاز التحالف في الانتخابات.

وإذا أدين ليبرمان فإنه قد يصبح غير مؤهل لشغل منصب وزير، لكن القانون لا يمنعه من الترشح في الانتخابات.

وقال ليبرمان في صفحته على فيسبوك إنه يتطلع إلى تسوية قضيته قبل الانتخابات وإنه سيعود إلى العمل العام.

ويتوقع أن يسلم ليبرمان خطاب استقالته من منصب وزير الخارجية اليوم الأحد، وأن الاستقالة ستصبح سارية بعد 48 ساعة.

المصدر : رويترز