سفينة هندية تعتقل قراصنة في خليج عدن في 2008 (الأوروبية)

زار وزير الدفاع الإيطالي جيامباولو دي باولو اليوم الأحد اثنين من أفراد مشاة البحرية الإيطالية مسجونين في جنوبي الهند لاتهامهما بقتل صيادين اثنين، في حادث تحول إلى أزمة دبلوماسية بين روما ونيودلهي.

وكان البحاران -وهما من أفراد فرقة أمن عسكرية مكلفة بحماية سفينة الشحن إنريكا ليكسي من هجمات القراصنة- أطلقا النار في فبراير/شباط الماضي على قارب للصيد قبالة ولاية كيرالا في جنوبي الهند، مما أدى لمقتل صيادين اثنين لم يكونا مسلحين.

وتقول روما -التي تسعى للإفراج عن البحارين- إن الأخيرين ظنا أن قارب الصيد هو مركبة للقراصنة، وإن الحادث وقع في المياه الدولية، بينما تؤكد نيودلهي وقوعه في مياهها.

واستدعت إيطاليا الأسبوع الماضي سفير الهند لديها وأعربت له عن "الاستياء البالغ" بعد أن أرجأت المحكمة العليا في الهند إصدار حكم بشأن البلد الذي يتعين محاكمة الجنديين فيه.

وتريد إيطاليا أن تقضي المحكمة العليا في الهند بأن إطلاق النار وقع في المياه الدولية أي خارج نطاق اختصاص القضاء الهندي.

ويواجه الجنديان تهمة القتل أمام القضاء الهندي، ومن المقرر أن تتخذ المحكمة الثلاثاء القادم قرارا بشأن الالتماس الذي تقدم به البحاران بشأن طلب الإذن بعودتهما إلى إيطاليا لمدة أسبوعين للاحتفال برأس السنة.

ويذكر أن وزير الدفاع الإيطالي وصل إلى الهند أمس السبت قادما من أفغانستان، ومن المتوقع أن يعود إلى بلاده من كيرالا دون أن يلتقي بكبار المسؤولين في الهند.

المصدر : وكالات