الإعصار بوفا دمر أكثر من ألفي منزل (الفرنسية)

تجاوز عدد القتلى من جراء الإعصار بوفا الذي يعد أقوى إعصار يضرب الفلبين هذه السنة 900 قتيل، في حين لا يزال المئات من صيادي السمك في عداد المفقودين.

وأعلنت السلطات الفلبينية اليوم الخميس أن بوفا -الذي مر بجنوبي الأرخبيل في الرابع من الشهر الجاري- أوقع 902 قتيل غالبيتهم في جزيرة مينداناو (جنوب)، إضافة إلى 615 مفقودا، وإصابة نحو ألفين و661 شخصا.

ونقلت وكالة أنباء الفلبين عن مجلس إدارة الكوارث الوطنية والتخفيف قوله إن غالبية القتلى غرقوا أو سقطت عليهم أشجار ومنازل منهارة.

وقال مكتب الدفاع المدني إن الفيضانات وانزلاقات التربة دمرت جزئيا أو كليا حوالي ألفي منزل، ولا يزال حوالي ثمانين ألفا نسمة في ملاجئ غالبا ما تكون أبنية عامة نتيجة تدمير منازلهم.

وكانت الأمم المتحدة قد أطلقت نداء للمساعدة الدولية تأمل من خلاله أن تحصل على 65 مليون دولار لمساعدة الناجين من الإعصار.

وبوفا هو الإعصار الأقوى الذي يضرب الفلبين منذ العاصفة الاستوائية واشي التي تسببت بمقتل ألف و200 شخص في ديسمبر/كانون الأول 2011 ولا سيما في شمالي مينداناو.

يذكر أن الفلبين تتعرض لنحو عشرين عاصفة أو إعصارا سنويا غالبيتها خلال فصل الأمطار بين يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول، وبوفا الحالي هو رقم 16 هذه السنة. وفي عام 2011، تسبب 29 إعصارا بمقتل ألف و500 شخص بينهم ألف و200 في مينداناو بعد مرور العاصفة الاستوائية واشي.

وتقع الفلبين -وهي أرخبيل يضم أكثر من سبعة آلاف جزيرة- عند ما يعرف بحزام النار في المحيط الهادي، حيث تتعرض لزلازل وثوران براكين بشكل متكرر.

المصدر : وكالات