باتريس لومومبا اغتيل في 1961 (الجزيرة-أرشيف)

قضت محكمة بلجيكية أمس الأربعاء بإعادة فتح التحقيق في قضية مقتل باتريس لوممبا -أول رئيس وزراء لجمهورية الكونغو الديمقراطية- في 17 يناير/كانون الثاني 1961. 

وقالت محكمة الاستئناف ببروكسل إنه يمكن للادعاء العام إعادة فتح التحقيق في بلجيكا، واعتبرت أن جريمة القتل من الممكن أن تكون جريمة حرب. 

وأقام أحد أبناء لوممبا في عام 2010 دعوى قضائية ضد حوالي عشرة من البلجيكيين، يتردد أنهم شاركوا في قتل والده، ثمانية منهم لا يزالون على قيد الحياة. 

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان بإمكان المحاكم البلجيكية النظر في هذه القضية، لكن قرار محكمة الاستئناف فتح الطريق أمام هذا الاتجاه.

وكان البرلمان البلجيكي أعلن في وقت سابق أن لوممبا نقل إلى محافظة كاتانغا الجنوبية، حيث تعرض للتعذيب قبيل إطلاق النار عليه من قبل الجنود تنفيذا لأوامر ضباط بلجيكيين.

وفي 2001 توصلت لجنة برلمانية إلى أن بلجيكا تتحمل "المسؤولية الأخلاقية" عن مقتل باتريس لوممبا.

يذكر أن جمهورية الكونغو الديمقراطية استقلت عن بلجيكا عام 1960.

المصدر : وكالات