مارين لوبن متهمة "بالتحريض على الكراهية العنصرية" (الفرنسية)

طلبت فرنسا من البرلمان الأوروبي رفع الحصانة عن النائبة الأوروبية المحسوبة على اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن، بسبب تصريحات أدلت بها عام 2010 وشبهت فيها صلاة المسلمين في الشوارع بالاحتلال النازي.

وقال الناطق باسم وزارة العدل بيار رانسيه لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الوزارة سلمت إلى رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز طلبا برفع الحصانة البرلمانية عن لوبن".

وذكر مصدر قريب من الملف أن الطلب مرتبط بتصريحات أدلت بها لوبن يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2010 في مدينة ليون (وسط شرق فرنسا).

وكانت لوبن آنذاك قد أدانت أمام أعضاء في الجبهة الوطنية بمدينة ليون عندما كانت مرشحة لرئاسة هذا الحزب، الصلاة التي يؤديها بعض المسلمين في الشارع.

وقالت "آسفة، لكن بالنسبة للذين يحبون كثيرا الحديث عن الحرب العالمية الثانية، الأمر يتعلق باحتلال.. يمكننا أن نقول ذلك لأن هذا احتلال للأراضي".

وأضافت أنه "احتلال لأجزاء من الأراضي لأحياء يطبق فيها القانون الديني.. إنه احتلال.. ليست هناك دبابات ولا جنود بالتأكيد.. لكنه احتلال ويؤثر على كل السكان".

يشار إلى أن نيابة ليون فتحت في يناير/كانون الثاني 2011 تحقيقا أوليا بشأن تهمة "التحريض على الكراهية العنصرية"، بعد شكوى تقدمت بها حركة مناهضة العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب.

المصدر : الفرنسية