قيمة الأضرار التي خلفها إعصار بوفا بلغت نحو 156 مليون دولار (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة قتلى الرياح العاتية والأمطار الغزيرة الناجمة عن إعصار بوفا بالفلبين إلى 620 شخصا، بينما لا يزال 780 في عداد المفقودين -حسب إدارة الدفاع المدني- جراء الدمار الذي لحق ببعض الأقاليم.  

وأعلن مجلس إدارة الكوارث الوطنية والتخفيف أن حصيلة القتلى سجلت الليلة الماضية في منطقتي دافاو وكاراغا جنوب الفلبين وبعض أجزاء فيساياس وسط البلاد.    

وأشار المجلس -وفق ما نقلته وكالة أنباء الفلبين الرسمية- إلى أن غالبية الضحايا ماتوا غرقا أو نتيجة سقوط أشجار ومنازل عليهم، مشيرا إلى إصابة نحو 1488 شخصاً.

وتضررت بسبب الإعصار نحو 1.1 مليون عائلة، إضافة إلى دمار آلاف المنازل والعديد من الجسور والطرق وانقطاع التيار الكهربائي في مناطق عدة.

وقدرت قيمة الأضرار في الزراعة والبنية التحتية والممتلكات الخاصة بنحو 6.4 مليارات بيزوس (156 مليون دولار).

وأكد مسؤولون اليوم الاثنين أن المساعدات الدولية تتدفق على الفلبين من أجل إغاثة الملايين من ضحايا الإعصار بوفا المدمر. 

وأشار السفير الأميركي في الفلبين هاري توماس إلى أن الولايات المتحدة زودت الفلبين بـ3 ملايين دولار إضافية لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتعلقة بالإعصار، بما في ذلك دعم الخدمات اللوجستية والمأوى والغذاء.

وكانت الولايات المتحدة قد تبرعت من قبل بـ100 ألف دولار لصالح جهود الإغاثة، وأرسلت أيضا قوة من مشاة البحرية وأفرادا من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إلى المناطق المتضررة.

كما تعهدت اليابان بإرسال مساعدات طارئة بقيمة 545 ألف دولار لمساعدة 5.14 ملايين متضرر من الإعصار الذي ضرب جنوب الفلبين يوم 4 ديسمبر/كانون الأول الجاري. 

وأرسلت ماليزيا 13 طنا من مواد الإغاثة تصل قيمتها إلى أكثر من 114 ألف دولار.

يذكر أن الفلبين تتعرض لنحو عشرين عاصفة أو إعصارا سنويا غالبيتها خلال فصل الأمطار بين يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول، وبوفا الحالي هو رقم 16 هذه السنة. وفي عام 2011، تسبب 29 إعصارا بمقتل 1500 شخص بينهم 1200 في منداناو بعد مرور العاصفة الاستوائية واشي.

زلزال
من جهة أخرى، ضربت هزة أرضية بقوة 5.6 درجات اليوم الاثنين بالتوقيت المحلي جزيرة منداناو في جنوب الفلبين. وقال المعهد الأميركي الجيوفيزيائي إن الهزة وقعت عند الساعة 5:45 بالتوقيت المحلي على عمق 56 كلم وعلى بعد 73 كلم جنوب شرق مدينة دافاو، مضيفا أن الاحتمال ضئيل بوقوع ضحايا أو خسائر.

وتقع الفلبين -وهي أرخبيل يضم أكثر من سبعة آلاف جزيرة- عند ما يعرف بحزام النار في المحيط الهادي، حيث تتعرض لزلازل وثوران براكين بشكل متكرر.

المصدر : وكالات