روسيا وجورجيا خاضا حربا خاطفة عام 2008 (الجزيرة-أرشيف)

تجري روسيا وجورجيا هذا الأسبوع أول محادثات مباشرة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما، عقب الحرب التي جرت بين الطرفين عام 2008.

وأعلنت وزيرة خارجية جورجيا مايا بانجيكيدزيه اليوم الاثنين أن زوراب أباشيدزي الموفد الخاص لرئيس الوزراء بيدزينا إيناشفيلي، سيلتقي بدبلوماسيين روس "هذا الأسبوع في أوروبا" لكنها رفضت تحديد المكان.

ورجحت المسؤولة الجورجية أن لا يسفر اللقاء بين الطرفين عن نتائج إيجابية ملموسة، لكنها أوضحت أن اللقاء نفسه خطوة إيجابية.

وقطعت موسكو وتبليسي علاقاتهما الدبلوماسية عام 2008 عندما خاضا حربا تدخل فيها الروس عسكريا حتى وصلت قواتهم لمسافة أربعين كيلومترا عن العاصمة تبليسي، قبل أن يبادر الفرنسيون لوضع خطة لوقف النار تمهيدا للدخول في محادثات سياسية استبقها الروس بالاعتراف بأبخازيا وأوسيتيا الجنوبية دولتين مستقلتين.

الجدير بالذكر أن إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية انفصلا عن تبليسي في أعقاب مواجهات عسكرية مع جورجيا أوائل التسعينيات من القرن الماضي بعد أن استقلت الأخيرة عن الاتحاد السوفياتي السابق.

وكان إيناشفيلي -الذي فاز بالانتخابات التشريعية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي- أعلن أنه يسعى لتطبيع العلاقات مع روسيا، لكنه قال إنه يأخذ في الاعتبار رغبته في التحاق جورجيا بحلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي.

بينما ربط رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي المقرب من الغرب الاستجابة لعرض تقدمت به روسيا من أجل إعادة العلاقات الدبلوماسية بسحب اعتراف موسكو بإقليمي أبخاريا وأوستينيا الجنوبية.

المصدر : الفرنسية