نتنياهو يهنئ أوباما ويعرض التعاون
آخر تحديث: 2012/11/9 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/9 الساعة 06:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/25 هـ

نتنياهو يهنئ أوباما ويعرض التعاون

اتهامات لنتنياهو (يسار) بتفضيل رومني والعمل على هزيمة أوباما (الأوروبية-أرشيف)

هنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأميركي باراك أوباما على إعادة انتخابه، بعد اتهام منتقدين له بتأييد منافسه الجمهوري مت رومني وتعريض العلاقات مع واشنطن للخطر.

وأبلغ نتنياهو -الذي نفى وجود مرشح مفضل له في الانتخابات الأميركية- أوباما في اتصال هاتفي أن إعادة انتخابه "كانت اقتراعا بالثقة في قيادتكم"، حسب مكتب نتنياهو.

وقال بيان أصدره مكتب نتنياهو إن الأخير يتطلع قدما إلى مواصلة العمل مع الرئيس الأميركي، للتعامل مع التحديات الكبيرة التي تواجه الولايات المتحدة وإسرائيل، "وتعزيز السلام والأمن في منطقتنا".

وبعد إعادة انتخاب أوباما الثلاثاء الماضي، اتهم بعض خصوم نتنياهو -الذين يأملون في هزيمته في انتخابات 22 يناير/كانون الثاني- الزعيم اليميني بالرهان على الجواد الخاسر.

وفي كلمة ألقاها في وقت سابق أمس، قال نتنياهو إن بعض منتقديه يحاولون التسبب في خلافات بين تل أبيب وواشنطن من خلال الزعم بأنه كان يفضل المنافس الجمهوري، وبدا أنه كان يشير إلى رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت.

وأضاف أن "التحالف بين البلدين متين"، ولديهما "شراكة إستراتيجية أغلبها في الأمن، حيث التعاون عميق وواسع وراسخ".

علاقات متوترة
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن أولمرت الرئيس السابق لحزب كديما قوله -الأربعاء في اجتماع مع زعماء اليهود الأميركيين بنيويورك- إن نتنياهو تدخل في السياسة الأميركية، وعليه فقد لا يصبح له صديق في البيت الأبيض.

وأشار مراقبون إلى أن الاتهامات لنتنياهو بمحاولة إسقاط أوباما تكمن في أن شيلدون أديلسون -الثري الأميركي من أصل يهودي والداعم المادي الرئيسي لحملة رومني- هو صديق لنتنياهو ومن أكبر داعميه أيضا.

واتسمت العلاقات بين نتنياهو وأوباما منذ فترة طويلة بالتوتر، وخاصة بشأن كيفية التعامل مع البرنامج النووي الإيراني.

وقال البيت الأبيض إن أوباما تلقى رسائل تهنئة من زعماء حول العالم، وأنه تمكن أمس من الرد على بعض الاتصالات.

وأوضح أن أوباما اتصل بـ13 زعيماً عالمياً لشكرهم على تهانيهم له بإعادة انتخابه، بينهم زعيمان عربيان، هما الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، والرئيس المصري محمد مرسي.

المصدر : وكالات