تركيا أجبرت الشهر الماضي طائرة سورية على الهبوط في أنقرة للاشتباه في نقل أسلحة

أمرت السلطات التركية طائرة أرمينية كانت في طريقها إلى سوريا بالهبوط وفتشت حمولتها اليوم الخميس، وهي المرة الثانية التي تتحرك فيها أنقرة خلال شهر لمنع استغلال مجالها الجوي فيما تقول إنه إمداد للجيش السوري.

وقد تم تفتيش طائرة الشحن في مدينة أرضروم بشرق تركيا، وذكرت قناة "أن.تي.في" التركية أن تقارير أفادت بأن الطائرة التي أمرت بالهبوط اليوم تحمل مساعدات إنسانية. وأشارت تقارير إلى أن فرقا أمنية وسيارات الإطفاء والشاحنات أحاطت بالطائرة فور هبوطها.

وكانت تركيا قد أجبرت الشهر الماضي طائرة أرمينية تحمل مساعدات إنسانية على الهبوط لتفتيشها، ثم سمحت لها بمتابعة رحلتها إلى حلب، حيث تقيم مجموعة أرمينية كبيرة يصل عددها إلى مائة ألف. وقد أعلنت أرمينيا في حينه أن هبوط الطائرة كان متفقاً عليه مسبقاً مع تركيا.

يذكر أن تركيا وأرمينيا لا تقيمان علاقات دبلوماسية بسبب خلافهما على "عمليات ترحيل الأرمن والمجازر بحقهم في ظل السلطنة العثمانية عام 1915"، حيث ترفض أنقرة اعتبارها "إبادة".

يشار إلى أن تركيا منعت الطائرات السورية من دخول مجالها الجوي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعدما قالت إنها عثرت على ذخيرة روسية يعتقد بأنها كانت في طريقها إلى الجيش السوري على متن طائرة سورية.

كما أعلن حينها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن طائرة الإيرباص السورية كانت تنقل "ذخائر" ومعدات عسكرية روسية إلى نظام الرئيس بشار الأسد.

المصدر : وكالات