نموذج للطائرة الأميركية التي أطلقت المقاتلتان الإيرانيتان النار عليها (الأوروبية-أرشيف)
أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن طائرة أميركية بدون طيار من نوع بريداتور اعترضتها طائرتان حربيتان إيرانيتان أطلقتا النار عليها دون إصابتها في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في المجال الجوي الدولي فوق مياه الخليج.

ونقلت شبكة فوكس الإخبارية عن المتحدث باسم الوزارة جورج ليتل قوله إن الطائرة الأميركية كانت تقوم بمهمة مراقبة روتينية على بعد مائة كلم من السواحل الإيرانية، حين اعترضتها طائرتا سوخوي 25 في حادثة غير مسبوقة.

وشدد المتحدث على أن الطائرة الأميركية لم تكن في الأجواء الإيرانية، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة حذرت إيران من أن طائراتها ستواصل مهامها الاستطلاعية فوق الخليج، وسيتولى الجيش الأميركي حمايتها.

وقد تم إطلاع الرئيس باراك أوباما ووزير الدفاع ليون بانيتا على هذا الحادث، بحسب المتحدث.

ويشكل الخليج العربي -وخصوصا مدخله عند مضيق هرمز الإستراتيجي الذي تعبر منه نسبة عالية من النفط العالمي- منطقة إستراتيجية بالنسبة إلى الولايات المتحدة التي عززت انتشارها العسكري في المنطقة بسبب تصاعد التوتر مع طهران بشأن برنامجها النووي.

ولم يتم الإعلان عن الحادث الذي سجل قبل خمسة أيام من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

المصدر : وكالات