جينتاو يدعو لمزيد من الديمقراطية
آخر تحديث: 2012/11/8 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/8 الساعة 09:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/24 هـ

جينتاو يدعو لمزيد من الديمقراطية

الرئيس الصيني (يسار) سيسلم الحكم لنائبه (وسط) بانتهاء مؤتمر الحزب الشيوعي (الفرنسية)

حذر الرئيس الصيني المنتهية ولايته هو جينتاو اليوم الخميس من أن آفة الفساد المستشري في البلاد قد تكون "مميتة" بالنسبة للنظام، ودعا إلى مزيد من الديمقراطية في الصين، وذلك خلال خطاب ألقاه لدى افتتاح المؤتمر الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني.

وقال جينتاو إن الفساد الذي ينخر المجتمع الصيني قد يؤدي إلى "انهيار الحزب والدولة"، و"إذا ما فشلنا في معالجة هذه المسألة بالشكل الصحيح فقد تكون مميتة"، وذلك في وقت ضجت فيه البلاد بسلسلة فضائح سياسية ومالية تورطت فيها عائلات كبار القادة، بينهم عضو المكتب السياسي بو شيلاي الذي تم فصله من الحزب بانتظار صدور الحكم عليه.

وأمام المندوبين البالغ عددهم نحو ألفين في الحزب الشيوعي الصيني والمجتمعين في قصر الشعب بالعاصمة بكين، لفت جينتاو إلى أهمية الإصلاحات السياسية، وقال إن الصين ستواصل الإصلاح التدريجي لنظامها السياسي خلال توجهها "العصري ذي الطابع الاشتراكي"، مشيرا إلى أنها رغم ذلك لن تتبع النموذج السياسي "الغربي".

وأضاف أن "الاضطراب الاجتماعي الذي أحدثه العلاج بالصدمة في روسيا أو الإصلاح الراديكالي في أميركا اللاتينية أو دول أفريقية معينة تستنسخ النظام السياسي الأميركي، يثبت أن التقليد الخانع للديمقراطية الغربية سيؤدي إلى اضطراب".

كما شدد الرئيس الصيني في خطابه الذي استمر 90 دقيقة، على ضرورة ضمان الحزب الشيوعي ألا يستغل أيُّ زعيم نفوذه، وأنه "سيتأكد من أن القادة يحترمون القانون فكرا وفعلا".

وقال "علينا ضمان أن يكون الجميع سواسية أمام القانون"، مضيفا أنه "لا منظمة أو فرد لديه امتياز لازدراء الدستور".

أما على الصعيد الاقتصادي، فاعتبر جينتاو أن على الصين أن تطور "نموذجا جديدا للنمو"، وقال "ردا على التغييرات الاقتصادية على الصعيد الوطني والدولي، يجب الإسراع بإقامة نموذج جديد للنمو يستند إلى نوعية وأداء مطوّرين".

وبينما يشهد الاقتصاد الثاني العالمي تباطؤا واضحا، يبقى الاقتصاد الصيني شديد الاعتماد على الاستثمار والصادرات على حساب استهلاك الأسر.

كما دعا جينتاو لتحويل الصين إلى "قوة بحرية"، في وقت تتنازع فيه مع اليابان السيادة على أرخبيل في بحر الصين الشرقي، وتسعى بكين إلى تحدي القوة الأميركية في المحيط الهادي.

وأشار الرئيس الصيني إلى أن على بكين التي أطلقت أولى حاملات طائراتها في سبتمبر/أيلول الماضي، "الدفاع بعزم عن حقوقها ومصالحها البحرية".

وبعد انتهاء أعمال المؤتمر الذي يتوقع استمراره حتى الأربعاء المقبل، يسلم هو جينتاو (69 عاما) منصبه كأمين عام للحزب الشيوعي الصيني إلى شي جنبينغ (59 عاما)، وهو نائب رئيس الدولة الصينية منذ العام 2008. وتعيينه المرتقب في منصب الأمين العام للحزب الشيوعي يجعل منه حكما الرئيس المقبل للجمهورية الشعبية، وهو إجراء رسمي متوقع حصوله في مارس/آذار 2013 خلال الاجتماع السنوي للجمعية الوطنية الشعبية.

وكانت الحكومة قد شددت إجراءات الأمن استعدادا للمؤتمر، وعمدت إلى احتجاز أو طرد عشرات المعارضين الذين تخشى أنهم قد يفسدون المناسبة. وجرى تشديد الأمن بشكل خاص حول قاعة الشعب الكبرى وميدان تياننمين المجاور الذي كان مسرحا لاحتجاجات مطالبة بالديمقراطية عام 1989.

المصدر : وكالات

التعليقات