لم يستطع أي من الحزبين انتزاع السيطرة من الآخر على مجلسي الكونغرس (الأوروبية)

احتفظ كل من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري بسيطرته على مجلس الشيوخ ومجلس النواب على التوالي، وذلك في انتخابات لاختيار مجلس النواب المؤلف من 435 عضوا وثلث أعضاء مجلس الشيوخ والتي تجرى تقليديا في اليوم نفسه لانتخاب الرئيس.

وكان يتعين على الجمهوريين الفوز بأربعة مقاعد لانتزاع الغالبية من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الذي يعد مائة مقعد غير أنهم خسروا في ثلاث ولايات على الأقل هي ماساتشوستس وفرجينيا وإنديانا.

في غضون ذلك توقعت شبكة سي إن إن الإخبارية أن يحافظ الحزب الجمهوري على سيطرته على مجلس النواب، وفقا لنتائج الانتخابات في ولايات شرقي ووسط الولايات المتحدة.

وأضافت المحطة أنه لم تكن هناك منافسة بدرجة كافية في الغرفة الأدنى من الكونغرس الأميركي من جانب الحزب الديمقراطي لاستعادة السيطرة على المجلس.

وفي أبرز نتائج مجلس النواب، اختار الناخبون في ولاية ماساتشوستس الديمقراطي جوزيف كينيدي الثالث، حفيد السيناتور الراحل روبرت كينيدي، ليعود بذلك عضو بتلك الأسرة الشهيرة في المجال السياسي إلى واشنطن. وفاز كينيدي (32 عاما) بمقعد في مجلس النواب بعد أن تغلب على الجمهوري شون بيلات.

أما بالنسبة، للاستفتاءات الـ174 والتي يتعين على الناخبين في 38 ولاية التصويت عليها أيضا فكان اللافت أن تقر ولاية ميريلاند زواج المثليين، أما في كولورادو فقد تمت الموافقة على تشريع الماريغوانا وتعاطيها لتكون بذلك الولاية الأولى في البلاد التي تشرع هذه المادة المخدرة.

المصدر : وكالات