القاضي قال إنه لا أدلة على ضلوع البنك العربي في إطلاق النار على جيل (الجزيرة-أرشيف)
أسقط قاض أميركي دعوى رفعها مسؤول حكومي إسرائيلي سابق يحمل الجنسية الأميركية ضد البنك العربي في الأردن بتهمة دعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ماديا ولعب دور في هجوم ألحق به إصابات في 2008.
 
وأفادت صحيفة "بزنس ويك" الأميركية بأن قاضيا في بروكلين (ولاية نيويورك) قضى بأن ماتي جيل -المساعد السابق لوزير الأمن العام الإسرائيلي- لم يقدم أدلة كافية على أن البنك العربي -وهو أكبر مصرف أردني- لعب أي دور في إطلاق نار وقع في 2008 واتهمت حماس بالوقوف وراءه.

وكان جيل رفع دعوى ضد البنك بموجب قانون أميركي لمكافحة الإرهاب، اتهمه فيها بدعم حماس التي تصنفها الحكومة الأميركية مجموعة إرهابية.

وقال القاضي إن على المدعي توفير أدلة على أن المصرف سبب له عن قصد وعمد إصابات، إما بأفعاله أو بالتآمر مع حماس أو أي منظمة "إرهابية" أخرى.

وكان مقررا النظر في القضية في 19 نوفمبر/تشرين الثاني. وفي سبتمبر/ أيلول الماضي رفض القاضي مزاعم بأن البنك ساعد في الهجوم.

وكان جيل أصيب في 2008 بأعيرة نارية أطلقت من قطاع غزة على أراض متاخمة لإسرائيل.

وقال غاري أولسن وهو محامي جيل إن المصرف رفض تسليم سجلات صفقات مالية في الوقت الذي وقع فيه إطلاق النار.

وعلق متحدث باسم البنك العربي قائلا إنها أول مرة تقيّم فيها المحكمة السجل الكامل في قضية تخص البنك العربي وتسقطها بعد الاستنتاج بأن المصرف لم يكن مسؤولا عن إصابات المدعي.

المصدر : يو بي آي