قوات تركية نشرت على الحدود بعد تعرض قرية تركية لقصف سوري في أكتوبر الماضي (الفرنسية)

نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تكون بلاده قد طلبت من حلف شمال الأطلسي (الناتو) نشر صواريخ باتريوت على الحدود مع سوريا، ووصف هذه الإشاعات بغير صحيحة .
 
وقال أردوغان في تصريحات لتلفزيون أن تي في التركي أدلى بها من أندونيسيا التي يقوم بزيارة رسمية لها " لم نتقدم بأي طلب حول هذا الموضوع وليست لدينا نية لشراء صواريخ باتريوت الآن" .
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية نقلت في وقت سابق اليوم عن المتحدث باسم الخارجية التركية سلجوق أونال قوله إن الحكومة التركية تتفاوض مع حلف الناتو لبحث إمكانية نشر صواريخ باتريوت على حدودها مع سوريا. 
 
وأوضح أونال أن "هذه المسألة موضوعة ضمن جدول الأعمال المداولات والتحضيرات والتخطيط العملاني الخاص بالأمن داخل تركيا وضمن إطار الناتو".
 
بدوره قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو لوسائل إعلام محلية خلال زيارته لبروكسل إن الناتو يستعد لنشر بطاريات باتريوت على أراضي تركيا.

وقال مسؤولون بوزارة الخارجية التركية إن نشر صواريخ باتريوت هو أحد عدة سيناريوهات يتم التداول بشأنها لمنع هجمات النظام السوري على المعارضة والمدنيين.

وأشار المصدر -الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته- إلى أن هذا الاقتراح جمد بسبب الانتخابات الأميركية إلا أنه أصبح الآن قابلا للتداول مع إعادة انتخاب الرئيس الأميركي باراك أوباما لولاية ثانية. وأضاف في تصريحات نشرتها وكالة أسوشيتدبرس أن نشر هذه الصواريخ سيكون تحت مظلة الناتو.

يشار إلى أن تركيا سبق أن نشرت بطاريات مضادة للصواريخ ودبابات على طول الحدود مع سوريا لوقف الهجمات التي كانت تمتد لتصل إلى داخل الأراضي التركية.

المصدر : وكالات