جيرالد تريمبلاي: أبي نصحني بتجنب السياسة لأنها قذرة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رئيس بلدية مونتريال الكندية جيرالد تريمبلاي استقالته من منصبه مساء أمس بعدما اتهمه أحد المسؤولين السابقين في حزبه بالتستر على عمليات تمويل غير قانونية للحزب وذلك في خضم فضيحة فساد بشأن توزيع عقود عامة.

واختار تريمبلاي (70 عاما) والذي تنتهي ولايته في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 إعلان استقالته بعد عودته من عطلة أربعة أيام "قضاها في الراحة والتفكير".

وقال في خطاب متلفز من دار البلدية "أردت أن أتوجه إليكم مباشرة، يا أبناء وبنات مونتريال، أود أن أقول لكم إنه بعد 25 عاما قضيتها في الخدمة العامة أغادر اليوم الحياة العامة".

وتأتي هذه الاستقالة كنتيجة مباشرة للوقائع التي كشف عنها شهود أدلوا بإفاداتهم أمام لجنة تحقيق عامة تحقق في اتهامات بالفساد بشأن توزيع عدد من العقود العامة في مونتريال ومدن أخرى في مقاطعة كيبك.

ووجه مارتين دومون القيادي السابق في حزب رئيس البلدية الأسبوع الماضي اتهامات بالفساد إلى الأخير أكد فيها أن تريمبلاي غض الطرف عن تمويل غير شرعي لحزبه عن طريق صندوق أسود كانت توضع فيه الأموال غير الشرعية ولا سيما أموال مقربين من المافيا الصقلية.

ولكن تريمبلاي نفى نفيا قاطعا هذه الاتهامات وقال "لقد نصحني والدي بألا أدخل السياسة لأنها قذرة وسوف يدمرونني فيها، ولكن شغفي وحبي لكيبك ومونتريال دفعاني إلى السير في الطريق الذي سرت فيه، ولقد كرست لها كل طاقتي وقدمت أفضل ما عندي ولكنهم خانوا ثقتي وأنا اتحمل المسؤولية كاملة عن ذلك"، متعهدا بالدفاع عن نفسه وسمعته.

المصدر : الفرنسية