الإفراج عن خمسة رهائن خطفوا بالنيجر
آخر تحديث: 2012/11/3 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/3 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/19 هـ

الإفراج عن خمسة رهائن خطفوا بالنيجر

جندي نيجري بمنطقة أرديت أمام منشأة لشركة أريفا التي خطف 7 من عمالها في النيجر في 2010 (الأوروبية-أرشيف)
أفرج السبت عن خمسة نيجريين يعملون في المجال الإنساني كانوا قد خطفوا الشهر الماضي في جنوب شرق النيجر على يد مسلحين، قال رهينة سابق إنهم من حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا.

وأعلنت منظمتا "رفاهية المرأة والطفل في النيجر" و"إنذار-صحة" التشادية غير الحكوميتين أن الموظفين الخمسة "أفرج عنهم اليوم (السبت) وهم موجودون الآن في النيجر".

لكن المنظمتين أعلنتا عن وفاة عامل تشادي كان مخطوفا مع الخمسة، متأثرا بجروح أصيب بها أثناء عملية الخطف التي تمت في 14 من الشهر الماضي في منطقة داكورو.

وقال مصدر أمني مالي لوكالة الصحافة الفرنسية إن المخطوفين أفرج عنهم على الحدود بين مالي والنيجر.

كما نقلت رويترز عن مسؤول نيجري قوله إن الرهائن السابقين وصلوا مساء الجمعة إلى بلدة ياسان قرب الحدود المالية، وإنهم يقولون إنهم كانوا محتجزين في شمال مالي، وهي منطقة يسيطر عليها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وفصائل إسلامية أخرى.

وحسب مصدر أمني نيجري فالمفرج عنهم "على ما يرام". وقال رهينة سابق لوكالة الصحافة الفرنسية إن أفرادا من حركة التوحيد والجهاد يقفون وراء عملية الخطف إذ "كانوا يظنون أن بيننا رجلا أبيض".

وكان مسؤول في مديرية داكورو قال بعد عملية الخطف إن المسلحين كانوا يبحثون عن عالم أنثروبولوجيا إيطالي يعمل مع منظمة أطباء بلا حدود.

وشهدت النيجر سابقا عمليات خطف -خصوصا في منطقة أغاديز- نفذها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي يحتجز تسعة أوروبيين في منطقة الساحل.

كما تحتجز حركة التوحيد والجهاد من جهتها ثلاثة رهائن من الجزائر على الأقل.

وبفعل عمليات الخطف، تباطأت حركة الاستثمار في النيجر الذي يعد مصدّرا رئيسيا لليورانيوم.

وأجّلت شركة أريفا الفرنسية مشروعا لاستغلال منجم كبير في النيجر بعد خطف سبعة من عمالها في هذا البلد في 2010.

المصدر : وكالات

التعليقات