اتهام بتركيا لابن شارون بجرائم ضد الإنسانية
آخر تحديث: 2012/11/29 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/29 الساعة 18:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/16 هـ

اتهام بتركيا لابن شارون بجرائم ضد الإنسانية

جلعاد شارون تحدث عن ضرورة ضرب غزة بسلاح نووي كما فعل الأميركيون باليابان (رويترز)

رفع محامٍ تركي دعوى جنائية في إسطنبول ضد الضابط الإسرائيلي جلعاد شارون، ابن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون، بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية، وذلك بعد أن أدلى بتصريحات دعا فيها إلى تسوية قطاع غزة بالأرض مقترحاً قصف غزة بقنبلة نووية.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية أن المحامي التركي آدم يلديريم تقدّم بشكوى جنائية إلى مكتب النائب العام بإسطنبول ضد جلعاد شارون متهماً إيّاه بارتكاب جريمة ضد الإنسانية.

وفي تصريح صحفي، قال يلديريم -الذي سبق أن شارك في دعوى سفينة مرمرة ضد سلطات إسرائيل- إن تصريحات شارون الابن يجب اعتبارها جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، مشيراً إلى أن فلسطين تعيش مأساة إنسانية، وأن الجيش الإسرائيلي "يمارس إرهاب الدولة" ويلجأ إلى كافة الأساليب بهدف إبادة الفلسطينيين.

وأضاف المحامي التركي أن المجتمع الدولي، وعلى رأسه الأمم المتحدة، لا يرد بالشكل الكافي على الممارسات الإسرائيلية التي وصفها بالظالمة، معتبراً أن العالم يغض الطرف عن انتهاك إسرائيل للقوانين الدولية واعتداءاتها على الفلسطينيين.

وقال يلديريم في حديثه للصحفيين "أنا كفرد واحد، أتحمل مسؤوليتي من أجل فلسطين والإنسانية جمعاء"، مشيراً إلى أنه تقدّم بالشكوى الجنائية لمعاقبة جلعاد شارون جراء ارتكابه جريمة ضد الإنسانية.

وكان شارون الابن قد طالب بتسوية غزة بالأرض إبان العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، مستشهدا باستخدام الأميركيين للقنبلة النووية ضد اليابان في الحرب العالمية الثانية، وقال إن الأميركيين لم يكتفوا بتدمير هيروشيما لأن اليابان لم تستسلم بالسرعة المطلوبة، فقرروا ضرب ناغازاكي أيضاً بقنبلة نووية.

وسبق لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تحدث الأسبوع الماضي عن ضرورة رفع شكوى جنائية ضد جلعاد شارون بتهمة التحريض على ضرب الفلسطينيين بسلاح نووي.

يذكر أن مدينة إسطنبول شهدت في وقت سابق هذا الشهر محاكمة غيابية لأربعة من القادة السابقين في الجيش الإسرائيلي، ومنهم الرئيس السابق لهيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي غابي أشكينازي، بتهمة التورط في الهجوم الإسرائيلي الدامي على سفينة مرمرة المشاركة في أسطول الحرية لتوصيل مساعدة إنسانية لغزة عام 2010، وهو ما اعتبرته إسرائيل "محكمة صورية".

المصدر : يو بي آي

التعليقات