تصريحات الزعيم المجري والتي كان العدوان على غزة دافعا لها أثارت غضب الزعماء اليهود (الفرنسية)
عبر الزعماء اليهود بالمجر عن غضبهم إزاء تصريحات زعيم سياسي مجري دعا فيها الحكومة إلى إعداد قائمة بأسماء اليهود الذين يشكلون "خطرا على الأمن القومي" للمجر" مما اعتبره هؤلاء الزعماء ترديدا للسياسات الفاشية التي أدت لما يُسمى بالمحرقة اليهودية بأوروبا.

وقال مارتون جيونجيوسي، وهو أحد زعماء حزب جوبيك (ثالث أقوى حزب سياسي بالمجر) إن القائمة ضرورية بسبب تصاعد التوتر في أعقاب الصراع الذي دار في قطاع غزة، مشيرا إلى أن تلك القائمة يجب أن تشمل أعضاء من البرلمان.

وأضاف جيونجيوسي الذي يتولى شؤون السياسة الخارجية لحزب جوبيك أمام البرلمان وفقا لما جاء في تسجيل مصور بثه موقع جوبيك على الإنترنت "أعرف كم هو عدد الأشخاص من ذوي الأصول المجرية الذين يعيشون في إسرائيل وكم عدد اليهود الإسرائيليين الذين يعيشون في المجر".

وأضاف هذا السياسي المجري البالغ من العمر 35 عاما وهو نجل دبلوماسي أمضى معظم حياته بالشرق الأوسط "أعتقد أن هذا الصراع -الذي دار بغزة- يجعل من المناسب إعداد قائمة بالأشخاص من ذوي الأصول اليهودية الذين يعيشون هنا خاصة من هم أعضاء بالبرلمان والحكومة المجرية والذين يشكلون في حقيقة الأمر خطرا على الأمن القومي المجري".

وتعتبر هذه الدعوة الأولى من نوعها من حزب جوبيك الذي لم يسبق له علانية أن طالب بإعداد قوائم لليهود، في وقت رأى فيه معارضون أن هذه الدعوة محاولة من الحزب المذكور لكسب التأييد الشعبي قبل انتخابات عام 2014.

وفي تعليقه على الموضوع، قال المدير التنفيذي لرابطة الجاليات اليهودية بالمجر جوزتاف زولتاي "أنا من الناجين من محارق النازي وبالنسبة لأشخاص مثلي يجدد هذا المخاوف رغم أنه من الواضح أن هذا الأمر لا يتعلق إلا بأهداف سياسية، فهذا عار على أوروبا وعار على العالم".

وجاءت دعوة جيونجيوسي بعد أن قال وزير الدولة المجري للشؤون الخارجية زولت تيميث إن بلاده تفضل حلا سلميا للصراع الإسرائيلي الفلسطيني لما فيه مصلحة لكل من الإسرائيليين من أصول مجرية ولليهود المجريين والفلسطينيين بالمجر.

الحكومة تستنكر
على المستوى الرسمي، سارعت الحكومة لاستنكار تصريحات جيونجيوسي، وقال مكتب المتحدث باسمها "ترفض الحكومة بشدة الأصوات العنصرية المتطرفة المعادية للسامية من أي نوع وتفعل ما في وسعها لإخماد هذه الأصوات".

بدوره، انتقد رئيس البرلمان لازلو فيديش -الذي ينتمي لحزب فيديش الحاكم- هذه التصريحات داعيا لتشديد القواعد التي تسمح بتجريم مثل هذا السلوك.

وأمام هذه الانتقادات، حاول جيونجيوسي التخفيف من تصريحاته قائلا إنه كان يشير إلى المواطنين الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية المجرية المزدوجة.

وقال بالموقع الإلكتروني لحزب جوبيك على الإنترنت "إني أعتذر لمواطني اليهود عن تصريحاتي التي ربما أُسيء فهمها".

المصدر : رويترز