أعضاء في إيتا يعلنون وقفا نهائيا للعمل المسلح في سبتمبر/أيلول 2011 (الفرنسية-أرشيف)
قالت حركة إيتا الباسكية الانفصالية إنها مستعدة لبحث حل نفسها وتسليم سلاحها إذا استجيب لبعض من شروطها، وذلك بعد أكثر من عام من إعلانها وقفا نهائيا لإطلاق النار.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "غارا" الباسكية عن التنظيم بيانا جاء فيه أن إيتا تريد محادثات مع إسبانيا وفرنسا "لإنهاء حاسم للعمليات العسكرية" وتسليم أسلحتها.

لكن التنظيم طرح شروطا لهذه المفاوضات بينها إعادة نحو سبعمائة من أعضائه مسجونين في أنحاء إسبانيا إلى منطقة الباسك، وضمان عودة السياسيين المنفيين.

ورغم أن التنظيم أعلن وقفا نهائيا للعمل المسلح قبل نحو 15 شهرا، فإنه لم يعلن حتى أمس استعداده لحل نفسه، كما تطالب مدريد وباريس.

وبدأ التنظيم المسلح عملياته من أجل وطن باسكي في شمال إسبانيا وجنوب فرنسا قبل أربعين عاما.
وخلفت عملياته منذ ذلك التاريخ أكثر من ثمانمائة قتيل.

وقالت فرنسا وإسبانيا مرارا إنهما لن تفاوضا التنظيم، الذي فقد كثيرا من الدعم بإقليم الباسك، وأدى اعتقال كثير من أعضائه وكشف مخابئ سلاح تعود له إلى شل حركته العسكرية.

المصدر : وكالات