بان كي مون يدعو لنبذ الخلافات من أجل عقد مؤتمر دولي حول شرق أوسط خال من السلاح النووي (الفرنسية)

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت إنه يأمل أن يتم تنظيم المؤتمر الدولي حول شرق أوسط خال من الأسلحة النووية في 2013، بعد أن كان يفترض أن ينظم هذا العام لكن تم إلغاؤه بسبب الأوضاع في المنطقة.

وكان من المقرر أن يعقد المؤتمر -الذي تنظمه الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا- في ديسمبر/كانون الأول المقبل في فنلندا، لكن الولايات المتحدة أعلنت الجمعة إلغاءه بسبب الوضع الراهن في المنطقة وعدم وجود اتفاق بين الدول المعنية.

وقال بان إنه يأمل أن يعقد المؤتمر "أبكر ما يمكن في 2013". وبحسب بريطانيا فإن الدول المنظمة الثلاث ترغب في تحديد تاريخ جديد يكون أبكر ما يمكن في 2013. وسيواصل المبعوث الفنلندي جاكو لاجافا مباحثاته لإقناع الدول المعنية بالمشاركة في المؤتمر.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند قالت أمس الجمعة في بيان إن "الولايات المتحدة تعتقد أن في المنطقة هوة عميقة تباعد بين مختلف الأفكار حول أمن المنطقة وترتيبات مراقبة الأسلحة".

وكانت إسرائيل قالت إنها لن تشارك في المؤتمر بسبب الظروف الحالية في المنطقة بعد هجومها على قطاع غزة الذي استمر ثمانية أيام (14-21 نوفمبر/تشرين الثاني). وتخشى إسرائيل تعرضها لانتقادات دبلوماسية بمناسبة أعمال المؤتمر.

ودعا بان دول المنطقة لتجاوز خلافاتها "لاغتنام هذه الفرصة النادرة لبدء عملية تشمل مباحثات مباشرة حول قضايا الأمن، الأمر الذي لا يحصل حاليا، ومراحل تدريجية للتوصل إلى القضاء التام على كافة أسلحة الدمار الشامل في المنطقة النووية والكيميائية والبيولوجية، وأيضا أنظمة توزيعها".

وإسرائيل -التي تعد القوة النووية الوحيدة في المنطقة- عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكنها لم توقع معاهدة منع الانتشار النووي. كما يجري التحضير لمؤتمر هلسنكي وسط توتر بشأن البرنامج النووي الإيراني.

المصدر : الفرنسية