المحكمة الجنائية الدولية تكشف اليوم عن اتهام زوجة غباغبو بجرائم ضد الإنسانية (رويترز)

حثت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الخميس ساحل العاج على تسليمها سيمون غباغبو زوجة الرئيس العاجي السابق لوران غباغبو، التي صدرت بحقها مذكرة توقيف بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية كشفت عنها المحكمة اليوم.

وقالت بنسودا إن ساحل العاج تتعاون كليا منذ فتح التحقيقات، وأضافت "إننا نحث السلطات العاجية على الاستمرار في ذلك وتسليم المحكمة سيمون غباغبو".

وكانت المحكمة قد أعلنت يوم 8 أغسطس/آب الماضي أن جلسات محاكمة الرئيس السابق غباغبو الذي كان مقررا أن يمثل أمام المحكمة لاتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، تأجلت مجددا بانتظار قرار بشأن ما إذا كانت حالته الصحية تمكنه من ذلك.

وكان مقررا أن يمثل لوران غباغبو (67 عاما) أمام المحكمة يوم 13 أغسطس/آب الماضي لسماع الاتهامات الموجهة إليه والرد عليها. ولم يتحدد موعد جديد للمحاكمة.

وتأجلت الجلسة في لاهاي من قبل في يونيو/حزيران الماضي عندما قال محامو الرئيس السابق إنه بحاجة إلى المزيد من الوقت لإعداد دفاعه، وللتعافي من سوء المعاملة التي تلقاها أثناء اعتقاله في ساحل العاج، قبل أن يتم تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

ويتهم ممثلون للادعاء في محكمة جرائم الحرب الدولية لوران غباغبو بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، من بينها القتل والاضطهاد والاغتصاب وغيرها خلال الحرب الأهلية التي استمرت أربعة أشهر في ساحل العاج، وقتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص ونزح نحو مليون آخرين.

وكانت أعمال العنف قد اندلعت في ساحل العاج عندما رفض غباغبو الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام غريمه الحسن وتارا عام 2010.

المصدر : وكالات