روان ويليامز أسقف كانتربيري يرى أن نتيجة التصويت ستهز مصداقية الكنيسة (الفرنسية-أرشيف) 
صوّت المجمع الكنسي في إنجلترا ضد تعيين النساء في منصب الأسقف، وهو ما اعتبرته المجموعات المناصرة للمرأة ضربة قوية لجهود الكنسية في مجال استقطاب العنصر النسائي.

واتهم روان ويليامز أسقف كانتربيري الكنيسة بأنها تعمدت أن تكون "عمياء" من خلال تصويتها على منع النساء من تقلد هذا المنصب في المجتمع الإنجليزي الحديث.

وأضاف أن هنالك العديد من المسائل التي يجب تقديم تفسيرات بشأنها للمجتمع الإنجليزي، معتبرا أن نتيجة التصويت ستهز مصداقية الكنيسة وصورتها لدى الرأي العام والمجتمع.

كما علقت صحف بريطانية على القضية بقولها إن تصويت الكنيسة لصالح استبعاد النساء من الأسقفية يتعارض مع ثقافة المجتمع الإنجليزي الذي يرى أن المساواة بين الجنسين مسألة مفروغ منها.

وفي المقابل، رحبت مجموعة الإصلاح المحافظة بنتيجة التصويت، واعتبرت أن الكنيسة الإنجليزية تجنبت -من خلال نتيجة هذا التصويت- الوقوع في خطأ جسيم يمكن أن يؤدي إلى انقسامات.

وفشل المجمع الكنسي العام الذي يعتبر الهيئة التشريعية للكنيسة في تمرير هذا الإجراء بعد 10 سنوات من النقاشات والجدل.

وبهذه النتيجة يمكن طرح المسألة للنقاش مجددا بين الإصلاحيين والمحافظين لكن بعد مرور خمس سنوات على الأقل.

المصدر : رويترز