الشرطة الإسرائيلية انتشرت في مكان الانفجار (الجزيرة)

أصيب 17 إسرائيليا على الأقل في انفجار استهدف حافلة عامة في شارع شاؤول حاميليش بتل أبيب، ووصفت حالة ثلاثة منهم بأنها بين المتوسطة والحرجة.

وقال مراسل الجزيرة في إسرائيل إلياس كرام إن المعلومات المتوافرة لغاية الآن تشير إلى أن شخصا ألقى حقيبة داخل الحافلة ثم لاذ بالفرار، وبعد ثوان قليلة وقع الهجوم، ونقل عن مصادر بالإسعاف الإسرائيلية قولها إن حالة معظم المصابين طفيفة، باستثناء ثلاثة منهم.

وأوضح المراسل أن الشرطة الإسرائيلية عمدت فور وقوع الهجوم إلى إغلاق الشوارع المركزية في تل أبيب، وأنها بدأت عملية تمشيط واسعة في معظم أحياء المدينة تحسبا لأن يكون المهاجم أو الجهة التي تقف وراءه قد زرعت عبوات ناسفه بأماكن أخرى.

كما أوضح أن الجيش والشرطة الإسرائيليين أقاما الكثير من نقاط التفتيش بين مدينتي القدس وتل أبيب وعلى الطرق المؤدية إلى الضفة الغربية، تحسبا لأن يكون منفذ الهجوم قادما من الضفة ويسعى للعودة إليها.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية النقيبة ليوي الأسمري إن المؤشرات تدل على أن الحادث ناجم عن عمل "إرهابي"، مشددة على أنه من الصعب الحسم بأي أمر لغاية الآن، وأن التحقيق جار.

وأفادت في اتصال هاتفي مع الجزيرة بأن الشرطة الإسرائيلية ألقت القبض على شخص اشتبهت في علاقته بالحادث، لكنها أفرجت عنه عندما أظهر التحقيق أن لا صلة له به، كما نفت العثور على جسم مشبوه آخر في المدينة وفقا لما تناقلته وسائل إعلام ظهر اليوم.

وقد أشار المراسل إلى أن الشرطة الإسرائيلية أعلنت أمس رفع حالة التأهب بين صفوفها، مما يشير إلى توفر معلومات لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية حول احتمال وقوع مثل هذا الهجوم الذي جاء في وقت تشهد فيه إسرائيل والمنطقة توترا شديدا على خلفية تواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ ثمانية أيام، والذي أسفر لغاية اليوم عن استشهاد أكثر من 140 فلسطينيا وجرح نحو ألف آخرين.

وكانت صفارات الإنذار قد دوت على مدى الأسبوع الماضي في معظم المدن الإسرائيلية، تحسبا للصواريخ التي أمطرت بها فصائل المقاومة في قطاع غزة إسرائيل منذ بدء العدوان.

ويأتي الانفجار غداة إفشال إسرائيل لاتفاق تهدئة توسطت فيه مصر، كان من شأنه أن يضع حدا لحمام الدم المسال في غزة.

المصدر : الجزيرة