إدانة دولية لتفجير حافلة بتل أبيب
آخر تحديث: 2012/11/21 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/21 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/8 هـ

إدانة دولية لتفجير حافلة بتل أبيب

خبراء إسرائيليون يجمعون الأدلة للتعرف على الجهة التي تقف وراء التفجير (الفرنسية)

دانت كل من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وإيطاليا الانفجار الذي استهدف حافلة عامة في شارع شاؤول حاميليش بتل أبيب وأسفر عن إصابة 17 إسرائيليا على الأقل ظهر اليوم الأربعاء.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن الولايات المتحدة "تدين الهجوم الإرهابي"، مضيفا أنها ستقدم "مساعدتها إذا اقتضت الضرورة لتحديد منفذي الهجوم وإحالتهم على القضاء".

وجدد البيان تأكيد "الالتزام الثابت (للولايات المتحدة) بأمن إسرائيل وكذلك صداقتها وتضامنها العميقين مع الشعب الإسرائيلي".

وفي الأثناء، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن روسيا تدين "العمل الإرهابي والمجرم" في تل أبيب، ونقلت عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان إن موسكو تجدد دعوتها كافة الأطراف لوضع حد للصراع المسلح.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس في تصريح "أدين بشدّة الهجوم الذي حدث للتو في تل أبيب واستهدف المدنيين، في الوقت الذي يجب بذل كل ما يمكن لتحقيق وقف لإطلاق النار".

كما أدان وزير خارجية إيطاليا جوليو تيرسي بشدة الانفجار ووصفه بـ"العمل البربري"، حيث ذكرت الخارجية الإيطالية في بيان أن الوزير الموجود في باريس "ما أن علم بحادثة الحافلة في تل أبيب حتى أعرب عن الإدانة الشديدة واصفاً الحادث بأنه عمل من العنف البربري".

وأضاف تيرسي أنه لا مبرر للحادث الذي يثير السخط والرعب، وقال "إننا نواجه عملاً إرهابيا جباناً يهدف إلى تقويض فرص السلام التي تشارك فيها بنشاط في هذه الساعات الدبلوماسية الغربية والجهات الفاعلة الإقليمية الرئيسية بمنطقة الشرق الأوسط".

وكان مراسل الجزيرة في إسرائيل إلياس كرام قد ذكر أن المعلومات المتوفرة لغاية الآن تشير إلى أن شخصا ألقى حقيبة داخل الحافلة ثم لاذ بالفرار، وبعد ثوان قليلة وقع الانفجار، ونقل عن مصادر في الإسعاف الإسرائيلي قولها إن حالة معظم المصابين السبعة عشر طفيفة باستثناء ثلاثة منهم.

من جهته، أشاد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري بالتفجير لكنه لم يصل إلى حد إعلان المسؤولية، ونقلت عنه وكالة رويترز قوله إن "حماس تبارك العملية وتعتبرها ردا طبيعيا على المجازر التي ارتكبها الاحتلال. إنها رد فعل طبيعي على قتل إسرائيل لعائلة الدلو وقتل المدنيين الفلسطينيين".

وأضاف أبو زهري أن الفصائل الفلسطينية ستلجأ إلى كل السبل لحماية المدنيين الفلسطينيين في ظل غياب مساع دولية لوقف العدوان الإسرائيلي.

وقد وزعت الحلوى في مستشفى غزة الرئيسي الذي امتلأ بالمصابين جراء القصف الإسرائيلي المتواصل منذ ثمانية أيام.

يذكر أن آخر مرة تشهد فيها تل أبيب هجوما بقنبلة كان في أبريل/نيسان 2006 حين قتل فدائي فلسطيني 11 شخصا عند كشك لبيع الشطائر قرب محطة الحافلات المركزية القديمة بالمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات