الموقف الأميركي جاء على خلفية تصريحات لأردوغان وصف فيها إسرائيل بالدولة الإرهابية (الفرنسية)
انتقدت الولايات المتحدة بشدة تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التي وصف فيها إسرائيل بأنها "دولة إرهابية"، قائلا إنها تشن عملية "تطهير عرقي" ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
 
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أمس الثلاثاء إن ما وصفته بالهجوم الإعلامي القاسي جدا من قبل تركيا لن يقدم أبدا أية مساعدة، مشيرة إلى أن واشنطن قالت ذلك بوضوح للأتراك.

وأوضحت نولاند أن الخارجية الأميركية أعربت بوضوح للحكومة التركية عن قلقها من مثل هذه التصريحات.

وهاجم أردوغان بحدة إسرائيل واصفا إياها بـ"الدولة الإرهابية"، وقال إنها تقوم "بتطهير عرقي" بحق الفلسطينيين بشنها عملية "عمود السحاب" الإسرائيلية في قطاع غزة.

ودوى صوت أردوغان الثلاثاء في البرلمان أثناء إلقائه خطابه الأسبوعي التقليدي أمام نواب حزبه، حزب العدالة والتنمية الذي يمسك بمقاليد الحكم في تركيا.

وقال أردوغان وسط تصفيق طويل للحضور المؤيد كليا للقضية الفلسطينية، إن "إسرائيل تتجاهل السلام في هذه المنطقة، وتنتهك القانون الدولي، وتقوم بتطهير عرقي ضد شعب. هذه الدولة تحتل شيئا فشيئا الأراضي الفلسطينية".

ووصف أردوغان إسرائيل بـ"الدولة الإرهابية" بسبب هجومها على قطاع غزة المتواصل منذ سبعة أيام، ردا -كما تقول تل أبيب- على إطلاق الصواريخ من القطاع.

يشار إلى أن العلاقات بين تركيا وإسرائيل تدهورت إلى حد كبير منذ عام 2010 بعد الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي على سفينة تركية كانت تنقل مساعدة إنسانية إلى غزة، مما أدى إلى مقتل تسعة أتراك وسط إدانات دولية.

وتطالب أنقرة منذ ذلك الحين إسرائيل بتقديم اعتذارات وتعويضات، الأمر الذي يرفضه الإسرائيليون.

المصدر : الفرنسية