المتظاهرون في أثينا توجهوا نحو السفارة الأميركية (الفرنسية)

شارك عشرات الآلاف من اليونانيين مساء أمس بالعاصمة أثينا ومدن أخرى في مسيرات لإحياء ذكرى ما يعرف في اليونان بانتفاضة الطلاب، التي وقعت عام 1973 وأدت إلى الإطاحة بالحكم العسكري في البلاد.

ونشرت السلطات نحو خمسة آلاف من رجال شرطة مكافحة الشغب في عدة أماكن من العاصمة في إجراء احترازي خشية أن تشهد المسيرة حوادث عنف، خصوصا وأن البلاد تشهد توترا بسبب سياسة التقشف الاقتصادي.

وحسب وكالة أسوشيتد برس فإن السلطات اليونانية أعلنت اعتقال سبعين شخصا في أثينا و19 في تيسالونيسكي -ثانية كبريات مدن اليونان- لكنها أضافت أن ذلك لم يؤثر على سلمية المسيرات.

وندد المشاركون في المسيرات بالحكومة وبصندوق النقد الدولي، وعبروا عن معارضتهم للسياسة التقشفية التي تنتهجها الحكومة، وتوجه المشاركون في مسيرة أثينا نحو السفارة الأميركية.

وحمل المحتجون -الذين انطلقوا من جامعة الفنون التطبيقية التي بدأت فيها انتفاضة 1973- لافتات كتب عليها "باستطاعتنا إسقاط هذا المجلس الجديد"، و"ثورتنا ستصبح كابوسكم".

وأحرق المتظاهرون العلم الأميركي، في إشارة إلى احتجاجهم على الدعم الذي كانت الولايات المتحدة تقدمه للنظام العسكري الذي أطاحت به انتفاضة الطلاب.

ومن جهة أخرى قاد الحزب الشيوعي اليوناني مسيرة منفصلة إلى السفارة الإسرائيلية في أثينا احتجاجا على العدوان الذي يشنه الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أيام، والذي سقط فيه لحد الآن خمسون شهيدا.

المصدر : وكالات