واشنطن ترفض أحيانا منح تأشيرات لمسؤولين إيرانيين لحضور اجتماعات للأمم المتحدة (الفرنسية)

قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن الولايات المتحدة امتنعت عن منح تأشيرات دخول لمسؤولين إيرانيين يأملون حضور اجتماع لـالأمم المتحدة في نيويورك.

ونقلت الوكالة عن بيان صادر عن إدارة حقوق الإنسان بالهيئة القضائية الإيرانية، أن "الولايات المتحدة امتنعت عن منح تأشيرات لأعضاء وفد إيراني كان يزمع السفر لحضور اجتماع اللجنة الثالثة بالأمم المتحدة، التي تركز على القضايا الاجتماعية وحقوق الإنسان".

وقالت إدارة حقوق الإنسان في بيانها "بالامتناع عن منح تأشيرات لأعضاء الوفد فإن الحكومة الأميركية تريد تدمير إمكانية وجود الوفد، ومنع أعضائه من القيام بمهمتهم في التفاعل والتعاون مع الأمم المتحدة"، وحثت مسؤولي الأمم المتحدة على تحذير الولايات المتحدة من مغبة مثل هذه القرارات وتذكيرها بالتزاماتها كدولة تستضيف الأمم المتحدة.

ولم تذكر إدارة حقوق الإنسان الإيرانية في بيانها عدد المسؤولين الإيرانيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات من الولايات المتحدة، أو متى يريدون السفر؟

بدورها لم ترد السفارة السويسرية التي تتولى تقديم الخدمات القنصلية بالإنابة عن الولايات المتحدة في إيران على الفور على طلب للتعليق، في حين قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الوزارة لا تعلق على حالات منح التأشيرات.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة بصفتها الدولة المضيفة للأمم المتحدة فإنها تتبنى سياسة منح التأشيرات لأعضاء الوفود تماشيا مع اتفاقية عام 1947 مع الأمم المتحدة بغض النظر عن النزاعات مع دول منفردة، غير أنها ترفض أحيانا منح تأشيرات لمسؤولين حكوميين ومتخصصين من إيران التي لا تربطها بها علاقات دبلوماسية منذ عام 1979، وتتهمهما بالسعي لامتلاك أسلحة نووية وهو اتهام تنفيه طهران.

المصدر : رويترز