قمة آسيان ونزاع بحر الصين الجنوبي
آخر تحديث: 2012/11/17 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/17 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/4 هـ

قمة آسيان ونزاع بحر الصين الجنوبي

إجراءات أمنية مشددة قرب مقر انعقاد قمة آسيان في كمبوديا (الفرنسية)

أكدت الخارجية الصينية أن مسألة بحر الصين الجنوبي يجب ألا تخيم على قمة إقليمية تبدأ في كمبوديا في مطلع هذا الأسبوع، لأن النزاع "تحت السيطرة" والدول الأطراف فيه يمكنها أن تحله بمفردها، حسب نائبة وزير الخارجية الصيني.

وتأكيد بكين السيادة على المنطقة وضعها في مواجهة مباشرة مع فيتنام والفلبين، في وقت تزعم بروناي وتايوان وماليزيا السيادة على أجزاء من بحر الصين الجنوبي، مما يجعله أكثر نقطة محتملة للنزاع العسكري في آسيا.

لكن فو يونغ نائبة وزير الخارجية الصيني قالت إن النزاع تحت السيطرة، وذلك قبل اجتماع زعماء إقليميين في كمبوديا يحضره زعماء دول جنوب شرق آسيا وأيضا رئيس الوزراء الصيني ون جياوباو والرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقالت فو للصحفيين إنه فور الحديث عن هذه المنطقة يعتقد الجميع أنها خطرة للغاية ومضطربة بسبب مسألة بحر الصين الجنوبي، وفي الواقع خلال السنوات القليلة الماضية نجحت الصين والدول المحيطة ببحر الصين الجنوبي في السيطرة على النزاع والحيلولة دون تصعيده.

وذكرت أن تجربة آسيا منذ انتهاء الحرب الباردة في تفادي صراعات واسعة النطاق تظهر أيضا أن مسألة بحر الصين الجنوبي يمكن "التعامل معها".

إن أرادت الدول المساعدة في حل نزاع بحر الصين الجنوبي فعليها أن تقدمها بطريقة إيجابية دون تحريض أو تدخل

السلام والاستقرار
وأوضحت أن هذه المنطقة تستطيع السيطرة والتعامل مع الأزمات من خلال الحوار والنقاشات التي تفضي إلى السلام والاستقرار في الإقليم، مؤكدة أن هذين العاملين يضمنان التطور الاقتصادي للمنطقة.

ورفضت الصين اقتراحات بإجراء محادثات متعددة الأطراف عن الخلاف مفضلةً التفاوض بشأنه مع كل دولة على حدة، كما انتقدت محاولات واشنطن للتدخل.

وقالت فو إنه خلال السنوات القليلة الماضية أصبح من المعتاد تصعيد مسألة بحر الصين الجنوبي كلما اقترب موعد اجتماع إقليمي أو دولي يضم الصين وجيرانها في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تضم عشر دول.

وخلصت إلى أن بكين تأمل من الدول التي تقع خارج الإقليم التأكد من أن بلادها ستحافظ على الاستقرار في بحر الصين الجنوبي وهذا "ما ثبتناه في العقود السابقة"، ووجهت تحذيرا مبطنا لهذه الدول بالقول "إن أرادت المساعدة فعليها أن تقدمها بطريقة إيجابية دون تحريض أو تدخل".

وحال الجدل غير المسبوق عن النزاع حول بحر الصين الجنوبي دون أن تصدر قمة آسيان في يوليو/تموز الماضي بيانا مشتركا، في سابقة لم تحدث في تاريخ الكتلة على مدار 45 عاما.

المصدر : رويترز

التعليقات