دول تدين العدوان الإسرائيلي على غزة
آخر تحديث: 2012/11/16 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/16 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/3 هـ

دول تدين العدوان الإسرائيلي على غزة

الغارات الإسرائيلية مستمرة على قطاع غزة منذ ثلاثة أيام (الأوروبية)

أدانت عدة دول وهيئات اليوم الجمعة العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم الثالث، والذي استشهد فيه حتى الآن 24 فلسطينيا، في حين عبرت إيطاليا وألمانيا عن "تفهمهما" لما سميتاه "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

فقد وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الغارات الإسرائيلية بأنها "أعمال وحشية"، ونقلت عنه وكالة أنباء الأناضول قوله عقب صلاة الجمعة في إسطنبول إن الحكومة الإسرائيلية تسعى "لتوظيف الهجمات في الانتخابات المقبلة".

وأكد أردوغان أنه سيتصل هاتفيا بالرئيس الأميركي باراك أوباما في وقت لاحق الجمعة، وأن بلاده تسعى أيضا إلى إجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاحتواء الوضع في غزة.

بوتين دعا بدوره خلال اتصال هاتفي مع نظيره المصري محمد مرسي إلى ضرورة وقف المواجهة، ودعا الأطراف المعنية في النزاع "لممارسة ضبط النفس ووقف استخدام القوة التي تؤدي إلى قتلى مدنيين".

وطالب مندوب العراق الدائم لدى جامعة الدول العربية قيس العزاوي باستخدام النفط سلاحا من أجل الضغط على الولايات المتحدة ودول أخرى لتتدخل لوقف هجمات إسرائيل على قطاع غزة.

وقال العزاوي في مؤتمر صحفي بالقاهرة إن العراق سيدعو في اجتماع طارئ سيعقده وزراء الخارجية العرب بشأن غزة السبت إلى استخدام سلاح النفط بهدف تشكيل "ضغط حقيقي" على الولايات المتحدة الأميركية وعلى من يقف مع إسرائيل.

وأضاف "السلاح الاقتصادي هو الأقوى ويجب تفعيله حاليا لتأكيد الوقوف مع الشعب الفلسطيني في ظل عدم وجود القوة العسكرية التي يمكن أن تقف في وجه إسرائيل في الوقت الراهن".

نافي بيلاي حثت الجانبين على التراجع عن "مواجهة خطيرة" (رويترز)

مواجهة خطيرة
ونددت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي بالغارات الإسرائيلية على غزة، وبالصواريخ التي تطلقها فصائل المقاومة الفلسطينية على بلدات في إسرائيل.

وقال روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضة السامية في إفادة صحفية مقتضبة في جنيف إن بيلاي "منزعجة لأن المدنيين يفقدون أرواحهم مرة أخرى، وتحث الجانبين على التراجع عن مواجهة خطيرة بشكل متزايد".

أما الاتحاد الأوروبي فقد أدان الهجمات الصاروخية على إسرائيل من قطاع غزة، ودعا المسؤولين الإسرائيليين إلى رد فعل "متناسب".

وقالت مسؤولة السياسة الأمنية والخارجية بالاتحاد كاثرين آشتون إن الهجمات الصاروخية التي تشنها الفصائل الفلسطينية من غزة "والتي بدأت الكارثة الحالية، ليست مقبولة إطلاقا لأي حكومة، ويجب أن تتوقف".

وأضافت آشتون أن إسرائيل تملك "الحق في حماية سكانها من هذا النوع من  الهجمات" ودعتها "إلى ضمان أن يكون ردها متناسبا".

وفي بريطانيا حذر وزير الخارجية وليام هيغ إسرائيل من عواقب شن هجوم بري على قطاع غزة، ودعا الجانبين إلى "محاولة وضع حد" لما يجري في القطاع.

وقال هيغ لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في برنامج "بي بي سي 4" إنه "يجب على إسرائيل أن تضع في الاعتبار أنها عندما قامت باجتياحات لغزة في نزاعات سابقة، فقدت الدعم الدولي وقدرا كبيرا من التعاطف في أنحاء العالم".

وأضاف أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "تتحمل المسؤولية الأساسية عن الأزمة الراهنة" وهو الموقف نفسه الذي عبر عنه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وفي مكالمة هاتفية مساء الخميس مع نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، دعا كاميرون تل أبيب إلى أن "تقوم بما في وسعها لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين".

أردوغان اعتبر الغارات الإسرائيلية على غزة "أعمالا وحشية" (الفرنسية)

"تفهمات" لإسرائيل
وفي ألمانيا فقد دعت المستشارة أنجيلا ميركل مصر إلى "استخدام نفوذها مع حماس" لوقف الهجمات الصاروخية على إسرائيل، وفق ما قال في برلين جورج شتريتر، نائب المتحدث باسم ميركل.

وأضاف أن "المستشارة تدعو هؤلاء المسؤولين في قطاع غزة لوقف قصف إسرائيل على الفور، كما تناشد الحكومة المصرية استخدام نفوذها لدى حماس لوقف العنف". وتابع "من حق إسرائيل وواجبها الدفاع عن شعبها بالشكل المناسب".

وفي السياق ذاته أدان وزير الخارجية غيدو فيسترفيله الهجمات الصاروخية على إسرائيل، محذرا من تفاقم الأوضاع في الشرق الأوسط.

وأجرى فيسترفيله مساء أمس مكالمة هاتفية مع نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أكد خلالها "حق إسرائيل في الدفاع عن النفس" داعيا في الوقت نفسه "جميع الأطراف مجددا إلى الوعي بمسؤوليتهم".

وبدوره عبر الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو باتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز عن تضامنه مع تل أبيب، ونقلت وكالة أنباء آكي الإيطالية عن قصر الرئاسة أن نابوليتانو أجرى مكالمة مع بيريز "لتبادل عبارات التضامن وتقييمات السلام بالمنطقة".

المصدر : وكالات

التعليقات