الصاروخ إس-200 يمكنه التصدي للطائرات الإستراتيجية والصواريخ شبه البالستية (رويترز)

أعلنت إيران الأربعاء عن نجاح تجربة إطلاق الصاروخ إس-200 في بندر عباس جنوب البلاد، وذلك في اليوم الثالث من مناورات الدفاع الجوي المشتركة للقوات المسلحة وقوات الحرس الثوري الإيراني التي يطلق عليها اسم "المدافعون عن سماء الولاية".

وقال قائد مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي العميد فرزاد إسماعيلي إن الصاروخ إس-200 هو صاروخ أرض/جو طويل المدى، وبإمكانه التصدي للطائرات الإستراتيجية والصواريخ شبه البالستية.

وأضاف إسماعيلي في تصريحات للصحفيين في مدينة بيرجاند بإقليم خراسان الجنوبي أن منظومة الدفاع الجوي إس-200 المصممة والمصنعة محليا تستطيع المشاركة في التكتيكات القتالية الجوية والعمليات المختلفة، مشيرا إلى أن بلاده بات لديها الإمكانية لإصابة أهداف مختلفة على أي مسافة سواء كانت قريبة أم بعيدة.

وكانت المناورات التي تستغرق سبعة أيام قد بدأت الاثنين في إقليم خراسان الجنوبي شرقي البلاد، وتشارك فيها طائرات مقاتلة وطائرات من دون طيار وأكثر من 8000 جندي، وتغطي نصف مساحة البلاد.    

وسبق أن كشفت طهران الثلاثاء عن ثلاث منظومات صاروخية، وقالت إنها اختبرت بنجاح صاروخا متوسط المدى في المناورات.

كما كشف وزير الدفاع الإيراني العميد أحمد وحيدي الاثنين الستار عن مروحية "تندر" القتالية الثقيلة محلية الصنع.

وتأتي هذه المناورات وسط تهديدات إسرائيلية بتوجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية، وفي ظل توقف المفاوضات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أعلنت قبل أيام أنها ستسأنف التفاوض في 13 ديسمبر/كانون الأول في طهران.

وعادة تقلل الدول الغربية من أهمية الإعلانات الدورية التي تقوم بها السلطات الإيرانية عن تجربة وتطوير أسلحة جديدة، وتؤكد أن طهران تبالغ في تقديرها لأهمية تلك الإنجازات.

ويأتي الإعلان الجديد عقب أيام من كشف الولايات المتحدة عن استهداف إيران لإحدى طائراتها العاملة من دون طيار في سماء مياه الخليج العربي الدولية. وقالت إيران إنها تصدت "لطائرة معادية" دون طيار انتهكت مجالها الجوي.

المصدر : وكالات