آسيان تناقش ميانمار والنزاع ببحر الصين
آخر تحديث: 2012/11/13 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/13 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/28 هـ

آسيان تناقش ميانمار والنزاع ببحر الصين

استمرار معاناة الروهينغا يدفع قادة آسيان إلى التحرك (الفرنسية-أرشيف)
قال محللون إن العنف الطائفي في ميانمار والنزاع البحري في بحر الصين الجنوبي، سيتصدران جدول أعمال قمة رابطة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تنطلق في كمبوديا الخميس القادم.

وتستضيف العاصمة الكمبودية بنوم بنه قمة آسيان في دورتها الحادية والعشرين، وأيضا قمة شرق آسيا في دورتها السابعة، والاجتماعات ذات الصلة بالقمتين في الفترة من 15 إلى 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ويتوقع أن يتطرق المشاركون في الاجتماعات إلى الأوضاع المضطربة بين البوذيين ومسلمي الروهينغا في ولاية أراكان غربي ميانمار، حيث لقي 89 شخصا حتفهم وأصيب 136 آخرون الشهر الماضي.

ووصف الأمين العام لرابطة آسيان سورين بيتسوان هذه التطورات بأنها "مسألة لا يمكننا حقيقة التهاون بشأنها طويلا"، وسلط الضوء على مدى خطورة "التشدد". وكان وزراء خارجية آسيان قد أعربوا في أغسطس/آب الماضي عن استعدادهم لمد يد العون الإنساني لولاية أراكان إذا ما طلبت حكومة ميانمار ذلك.

ووفقا للأستاذ المساعد بمركز دراسات جنوب شرق آسيا التابع لجامعة "كيوتو" اليابانية بافين تشاتشافال بونغبون، يمكن للرابطة أن تدعو ميانمار إلى التدخل من أجل حماية حقوق الإنسان، واعتبر أن التكتل الآسيوي بالغ في عدم تحريكه ساكنا "وتمسكه بشكل صارم بقاعدة عدم التدخل التي عفا عليها الزمن".

غير أن الباحث المساعد بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية غريغوري بولينغ يرى أن "السؤال الحقيقي هو: هل ستسمح لهم (آسيان) ميانمار بتقديم العون".

ومن المتوقع أن يقوم الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي سيشارك في قمة آسيان، بزيارة إلى كل من تايلند وميانمار.

نزاعات بحرية
من جانب آخر ستشكل النزاعات البحرية قضية هامة على جدول أعمال قمة آسيان. وتؤكد الصين سيادتها على كامل بحر الصين الجنوبي الذي يضم خطوطا ملاحية رئيسية ويعتقد أنه غني  بالنفط والغاز، بينما تدافع كل من فيتنام وماليزيا والفلبين وبروناي (دول أعضاء في آسيان) وكذلك تايوان عن أحقيتها في أجزاء من هذا البحر.

وأجمع خبراء على أنه ليس من المحتمل توقيع ميثاق السلوك الذي طال انتظاره بشأن بحر الصين الجنوبي أثناء القمة، لكنهم قالوا إن المنتدى يمكن أن يمثل فرصة لإجراء محادثات بين الصين واليابان اللتين شهدتا واقعتين دبلوماسيتين ثنائيتين العام الجاري بسبب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

يذكر أن رابطة آسيان تضم بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام.

المصدر : الألمانية