أزمة ثقة واستقالات في بي.بي.سي
آخر تحديث: 2012/11/12 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/12 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/28 هـ

أزمة ثقة واستقالات في بي.بي.سي

فضيحة بي بي سي أطاحت لحد الآن بجورج إنتويسل (أعلى) وهليمن بودن ونائبها ستيفن ميتشل (الأوروبية) 

تعيش هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أزمة ثقة حادة تتوالى بسببها الاستقالات في صفوف قياداتها مما جعل رئيس مجلس أمناء الهيئة كريس باتن يحذر من أن المؤسسة الإعلامية برمتها باتت مهددة ما لم تبادر بتغييرات جذرية وهيكلية.

وفي أحد تطورات تلك الأزمة، جرت إقالة مديرة الأخبار هيلين بودن ونائبها ستيفن ميتشل على خلفية تداعيات بث الهيئة مزاعم زائفة تتناول سياسيا سابقا وتتعلق باعتداء جنسي على طفل, واتهامات أخرى للهيئة بالصمت عن "اعتداءات جنسية" تورط فيها نجمها الراحل جيمي سافيل.

وتم إبعاد بودن وستيفن من منصبيهما في انتظار التحقيق في خلفيات قرار بي بي سي العام الماضي عدم إذاعة فيلم وثائقي تلفزيوني عن سلوكيات سافيل المتهم بأنه اعتدى جنسيا على أكثر من 300 طفل وفتاة قاصر على مدار أربعة عقود خلال عمله في بي بي سي.

ولم تستبعد الهيئة سقوط رؤوس أخرى خلال الأيام المقبلة، مشيرة في بيان لها إلى أن التركيز حاليا ينصب حول مدى محاسبة ومساءلة كل الأشخاص الذين لهم صلات بالملفات التي تهز حاليا مصداقية المؤسسة التي تحتفل بعيدها التسعين وتعتبر مصدر اعتزاز للبريطانيين.

كريس باتن حذر من أن بي بي سي يمكن أن تنتهي ما لم تقم بتغييرات جذرية (الفرنسية)

تحذير من النهاية
وعلى خلفية تلك الفضائح، حذر رئيس مجلس أمناء الهيئة كريس باتن من أن المؤسسة يمكن أن تنتهي ما لم تبادر بتغييرات جذرية وهيكلية.

ورأى باتن أنه يتعين استعادة الثقة إذا أرادت الهيئة -التي تموّل من المال العام- مواجهة ضغوط المنافسين وخصوصا إمبراطورية روبرت مردوخ الإعلامية التي ستحاول انتهاز الأزمة لصالحها.

وقال باتن الذي كان آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ، إن الأساس الذي يستند إليه وضع بي بي سي في البلاد هو الثقة التي أولاها الناس لها "وإذا فقدت ذلك انتهى كل شيء". واستبعد باتن الاستقالة من الهيئة.

استقالة المدير
وكان المدير العام للهيئة جورج إنتويسل قد استقال من منصبه، الذي تولاه قبل أقل من شهرين، متحملا المسؤولية عن ورود مزاعم جنسية لأحد السياسيين في برنامج نيوز نايت التلفزيوني الإخباري الشهير.

وقال الشاهد في البرنامج الذي زعم تعرضه لاعتداءات جنسية في دار للرعاية في أواخر السبعينيات إنه أخطأ في تحديد شخصية المعتدي عليه، وأشار خطأ إلى السياسي الستير ماك ألبين. وقد أقر برنامج نيوز نايت بأنه لم يعرض على الشاهد صورة ماك ألبين ولم يتصل به للتعليق قبل إذاعة التقرير.

واعتبر إنتويسل أنه كان ينبغي عدم إذاعة التقرير, وقال في تصريحات إذاعية إنه لم يعلم مسبقا بالتقرير قبل بثه في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما رأى أنه يفعل "شيئا نبيلا" من خلال تنحيه, قائلا إن "الأحداث الاستثنائية على مدار الأسابيع القليلة الماضية دفعتني إلى الوصول لرأي أنه يتعين على بي بي سي اختيار قائد جديد".

وسيحصل إنتويسل على مكافأة قدرها 450 ألف جنيه إسترليني (715 ألف دولار)  وهي راتب عام  كامل، رغم أنه قضى 54 يوما فقط في منصبه.

المصدر : بي بي سي,وكالات

التعليقات