قوات أفغانية وأميركية في حملة للتفتيش عن الألغام بأفغانستان (الفرنسية)

لقي تسعة أفغان مصرعهم اليوم بانفجار لغمين في حادثين منفصلين، بشرق البلاد وجنوبها، ومن بين القتلى أسرة تتكون من ستة أفراد بينهم رضيع عمره ساعات.

ووفق بيان صادر عن مكتب حاكم ولاية خوست بشرق أفغانستان فإن أسرة تتكون من ستة أفراد بينهم رضيع قتلوا جميعا بانفجار رغم، وذلك بعد لحظات من مغادرة الأسرة مستشفى الولاية حيث وضعت الأم مولودها.

وفي حادث آخر، قال مسؤولون بولاية هلمند الجنوبية إن قنبلة زرعت على الطريق قتلت ثلاثة لدى انفجارها بحافلة كانوا يستقلونها، كما أصابت اثنين من أسرة واحدة كانت في طريقها إلى حفل زفاف.

بدوره قال متحدث باسم حركة طالبان إن الجماعة تعلم بشأن حادث خوست، لكنها لا تستطيع على الفور تأكيد علاقتها به أو نفيه.

يُذكر أن القنابل المزروعة على الطريق هي أشد الأسلحة التي تستخدمها طالبان فتكا بالحرب التي تشنها على حلف شمال الأطلسي (ناتو) وحكومة الرئيس حامد كرزاي، وأصبح هذا السلاح أكثر قوة وتأثيرا على مدى السنوات الأخيرة.

ويتحمل المدنيون العبء الأكبر للعنف بالحرب المستمرة منذ 11 عاما، وقالت الأمم المتحدة إن عدد المدنيين الذين قتلوا العام الماضي ارتفع للسنة الخامسة على التوالي ليصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف.

المصدر : وكالات