انفجار سابق بولاية خوست أسفر عن قتلى وجرحى (رويترز)

أعلن مسؤولون اليوم مقتل وإصابة 11 مدنيا على الأقل في هجومين منفصلين وقعا بأفغانستان، في حين قتل 12 مسلحاً من حركة طالبان واعتقل 22 بعمليات مشتركة نفذتها القوات الدولية والأفغانية خلال الساعات الـ24 الأخيرة في ولايات مختلفة بالبلاد.

وقالت الشرطة إن ستة أشخاص قتلوا إثر اصطدام سيارة بقنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق بمنطقة سابارى بولاية خوست بالمنطقة الشرقية.

في السياق قال المتحدث باسم الولاية "جاويد فيصل" إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب اثنان آخران بهجوم مماثل بالجزء الجنوبي من البلاد.

من جانبها أفادت وزارة الداخلية اليوم بأن القوات الحكومية نفذت مع قوات (إيساف) عشر عمليات عسكرية بأماكن مختلفة، وقتلت خلال الساعات الـ24 الأخيرة 12 مسلحاً من طالبان وجرحت تسعة آخرين واعتقلت 22.

وصودرت في العمليات أيضا ذخائر حربية وأسلحة ثقيلة وخفيفة. ولم تتحدث الوزارة عن خسائر بصفوف القوى الأمنية.

عملية فاشلة
وكان مسلح أفغاني قتل وأصيب آخر، بينما جرح جندي إسباني السبت، في تبادل إطلاق نار بولاية بادغيس في شمال غرب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الأفغانية (باجهوك) عن مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه قوله إن مسلحاً بزي الشرطة قُتل، بعدما فتح النارعلى جنود إسبان بولاية بادغيس.

غير أن المتحدث باسم حاكم الولاية، قال إن مسلحيْن بزي الشرطة فتحا النارعلى جنود إسبان، فردت القوات الإسبانية على مصادر النيران، مما أسفرعن إصابة أحد المسلحين. من جهتها، قالت إيساف إن الاشتباك لم يسفر عن وقوع قتلى وإن جنديا إسبانيا أصيب بجروح.

يُذكر أن 57 من عناصر قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قتلوا، منذ بداية العام الحالي في 37 حادثة متفرقة بأنحاء البلاد. ومن المقرر أن تسحب إسبانيا 10% من قواتها المنتشرة هناك والبالغة نحو 1500 عنصر نهاية العام الحالي.

المصدر : وكالات