أردوغان أكد أن استطلاعات الرأي العام تؤيد عودة العمل بعقوبة الإعدام (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن حكومة بلاده تفكر في إمكانية إعادة فرض عقوبة الإعدام في الجرائم المتعلقة بالإرهاب بعد عشرة أعوام من إلغائها.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أردوغان قوله "الحق في الصفح عن القاتل يرجع إلى أسرة الضحية، وليس إلينا، ويجب أن نقرر التعديلات اللازمة"، وأشار إلى أن عقوبة الإعدام موجودة في الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان، وأضاف "من ثم علينا أن نعيد النظر في موقفنا".

وقال أردوغان "اليوم، يؤيد الكثيرون إعادة فرض عقوبة الموت، وفقا لاستطلاعات الرأي، لأن أهالي القتلى يعانون بينما يحتفل آخرون بأكل الكباب" في إشارة إلى زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان وأنصاره.

وكان أردوغان قد طرح مسألة إمكانية إعادة العمل بالعقوبة القصوى الأسبوع الماضي مشيرا إلى التأييد الشعبي لهذا الإجراء بالنسبة لحالة الزعيم الكردي المعتقل عبد الله أوجلان.

ويأتي مشروع أردوغان بإدراج هذه المسألة على جدول أعمال البرلمان في الوقت الذي يقوم فيه نحو 700 معتقل كردي بإضراب عن الطعام في السجون التركية للمطالبة بتحسين ظروف اعتقال أوجلان المحبوس انفراديا.

يذكر أن أوجلان اعتقل وحكم عليه بالإعدام عام 1999 ثم خففت العقوبة إلى السجن المؤبد في تشرين الأول/أكتوبر 2002 بعد إلغاء عقوبة الإعدام في تركيا تحت ضغط الاتحاد الأوروبي الذي تطمح أنقرة إلى الانضمام إليه.

وانضم عدد من نواب حزب السلام والديمقراطية يوم السبت إلى حركة الإضراب التي بدأها السجناء الأكراد في 12  سبتمبر/أيلول الماضي ووصفها أردوغان بأنها عمل "استعراضي" و"ابتزاز" و"خداع".

ويطالب المضربون عن الطعام بأن يتمكن محامو أوجلان من زيارته من جديد في جزيرة إيمرالي، جنوب إسطنبول، المحتجز فيها وحده إضافة إلى رفع القيود عن استخدام اللغة الكردية.

وحزب العمال الكردستاني يعتبر منظمة إرهابية في نظر تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وقُتل نحو 45 ألف شخص منذ أن بدأ حزب العمال الكردستاني يستخدم السلاح ضد الحكومة التركية عام 1984 بهدف الحصول على الحكم الذاتي لجنوب شرق تركيا حيث توجد غالبية كردية.

المصدر : الفرنسية