الشركة الماليزية إير آسيا علقت رحلاتها إلى طهران (رويترز-أرشيف)

أوقفت عدة شركات طيران دولية -منها الماليزية والبريطانية- رحلاتها إلى إيران التي يرزح اقتصادها تحت ثقل العقوبات الغربية.

وأعلنت الشركة الماليزية "إير آسيا" تعليق رحلاتها الأسبوعية الأربع بين كوالالمبور وطهران اعتبارا من الأحد المقبل بسبب صعوبة ظروف العمل، وخصوصا "تقلب سعر صرف العملة الإيرانية".

من جهتها، ستوقف شركة "بي.أم.آي" البريطانية رحلاتها اعتبارا من السبت المقبل لأن شركة بريتش إيرويز استعادت السيطرة عليها بالكامل، وفق ما أعلنته متحدثة باسم الشركة الأم، موضحة أنه سيتم إعادة دفع كل ما سدده الزبائن.

كما تعتزم شركة الخطوط الجوية الجورجية -حسب وكالات سفر في طهران- وقف رحلاتها الأسبوعية الأربع.

ولا تزال مجموعة من شركات الطيران الغربية الكبرى تواصل مع ذلك رحلاتها إلى طهران، وبينها "لوفتهانزا" و"أوستريان إيرلاينز" و"كي.أل.أم" و"إليطاليا".

وأعلنت أوستريان إيرلاينز في بيان أنها تعتزم مواصلة رحلاتها فيينا-طهران-فيينا حتى خمس رحلات أسبوعيا، رافضة الشائعات التي تحدثت عن تعليق هذه الرحلات.

ويواجه الاقتصاد الإيراني عقوبات غربية أوجدت له مصاعب جمة مثل ارتفاع معدلات البطالة والتضخم.

وحاولت الحكومة فرض معدل صرف ثابت للدولار في السوق المفتوحة مقابل 28.5 ألف ريال، لكن الصيارفة في وسط طهران أعلنوا رفضهم تطبيق هذا السعر.

المصدر : الفرنسية