شركة هواوي الصينية هاجمت تقرير اللجنة البرلمانية الأميركية واعتبرته انحرافا سياسيا (أي تي بي)

دعت لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي إلى استبعاد شركتي "هواوي" و"زد تي ئي" الصينيتين من السوق الأميركية، وقالت إن النفوذ الرسمي الصيني المحتمل عليهما يشكل تهديدا أمنيا. وفي المقابل رفضت الشركتان هذه الاتهامات وقالتا إنه لا أساس لها من الصحة.

وقال رؤساء اللجنة في مسودة تقرير من المقرر أن ينشر اليوم الاثنين بناء على تحقيق استمر 11 شهرا بشأن الشركتين، وهما أكبر شركتين صينيتين لصناعة أجهزة الاتصال، إنه يجب على المخابرات الأميركية الاستمرار في التركيز على جهود الشركتين للتوسع في الولايات المتحدة وإبلاغ القطاع الخاص بقدر ما يمكن بخطر التجسس المزعوم الذي تمثله الشركتان.

وهواوي هي ثاني أكبر شركة في العالم لصناعة أجهزة التوجيه (الروتر) والتحويل (السويتش) وأجهزة الاتصال الأخرى بعد شركة أريكسون السويدية، بينما تحتل شركة "زد تي ئي" المركز الخامس في هذا المجال.

وانتقدت مسودة التقرير الشركتين لعدم تقديمهما معلومات كافية لتهدئة مخاوف اللجنة، ومن بينها تقديم معلومات تفصيلية بشأن العلاقات الرسمية أو التفاعل التنظيمي مع السلطات الصينية.

وقالت اللجنة إنها تلقت مزاعم من خبراء صناعة -لم تذكر أسماءهم- وموظفين سابقين وحاليين في هواوي تشير إلى أن هواوي بشكل خاص ربما تكون متورطة في تقديم رشى وفساد وسلوك يتضمن تمييزا وخرقا لحقوق الملكية الفكرية.

وذكرت مسودة التقرير أن اللجنة تعتزم إحالة مثل هذه المزاعم إلى وزارتي العدل والأمن الداخلي وأجهزة حكومية أميركية أخرى.

وقالت أيضا إنه بناء على معلومات سرية وغير سرية فإنه لا يمكن الثقة في أن الشركتين غير خاضعتين لتأثير دولة أجنبية "ومن ثم فإنهما تشكلان تهديدا أمنيا للولايات المتحدة ولشبكاتنا".

في المقابل، رفض المتحدث باسم شركة هواوي، وليام بلومر، ادعاءات اللجنة في بيان أكد فيه أن "الإشارات التي ليس لها أساس من الصحة أو زعم أن هواوي معرضة بطريقة فريدة إلى حد ما للضرر الإلكتروني يتجاهل الحقائق الفنية والتجارية ويهدد بشكل طائش الوظائف والابتكار الأميركي، ولا يفعل شيئا لحماية الأمن القومي ويجب فضحه بوصفه انحرافات سياسية خطيرة".

ومن جانبها نشرت "زد تي ئي" نسخة من الرسالة التي بعثت بها إلى اللجنة موضحة أنها "تختلف بعمق مع الادعاء بأن الحكومة الصينية توجهها أو تسيطر عليها".

ومن المقرر أن يعقد رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب مايك روجرز وكبير الأعضاء الديمقراطيين باللجنة سي إيه ربرسبرجر مؤتمرا صحفيا الساعة 14.00 بتوقيت غرينتش لإعلان النسخة النهائية وغير السرية من تقرير اللجنة.

المصدر : وكالات