وزير دفاع بيرو (يمين) مستقبلا نظيره الأميركي عقب وصول الأخير إلى ليما (الأوروبية)
قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إن على ايران أن ترد على قلق الأسرة الدولية حيال برنامجها النووي المثير للجدل، وإلا فإن "عقوبات إضافية" سوف تُفرض عليها.

وأوضح بانيتا خلال زيارة إلى بيرو أمس السبت "أملنا هو أن تبحث إيران جديا مع الأسرة الدولية في محاولة للرد على هذه المشكلة، هذا هو الهدف من العقوبات".

وأضاف "إذا لم يحصل هذا الأمر، فلا تخدعوا أنفسكم، سوف تواصل الأسرة الدولية فرض عقوبات إضافية" مشيرا إلى الوحدة الدولية في مطالبة إيران بوقف نشاطات تخصيب اليورانيوم.

في هذه الأثناء نفي أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي أمس أن تكون بلاده قد قدمت إلى مجموعة 5+1 اقتراحا مكونا من تسع نقاط.

وأضاف جليلي في تصريحات أدلى بها باجتماع لمجلس تشخيص مصلحة النظام أن إيران لم تقدم أي اقتراح غير ما تم طرحه بالمحادثات التي جرت في إطار مجموعة 5+1 على هامش الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة الـ67 أواخر الشهر الماضي، وفق وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وتضم مجموعة 5+1 الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن، وهي بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا إضافة إلى ألمانيا.

ووصف أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني تقارير وسائل الإعلام الأميركية، التي تحدثت عن طرح هذا الاقتراح، بأنها لا أساس لها من الصحة.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت الخميس أن مسؤولين أميركيين رفضوا خطة  طرحتها طهران تقضي بوقف تخصيب اليورانيوم تدريجيا مقابل رفع جميع العقوبات المفروضة عليها.

وقالت إن الخطة الإيرانية التي تتضمن تسع خطوات تبدأ بإلغاء كل العقوبات التي تمنع مبيعات النفط وتتسبب بانهيار قيمة العملة الإيرانية (الريال) لنزع فتيل الأزمة النووية مع الغرب من خلال التعليق التدريجي لإنتاج اليورانيوم الذي سوف يكون من الأسهل بالنسبة للإيرانيين تحويله إلى سلاح نووي.

وتتضمن الخطة رفع العقوبات خطوة خطوة، بينما ينهي الإيرانيون العمل في أحد موقعين يتم فيهما تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وعند الوصول إلى الخطوة التاسعة للخطة سوف يتم تعليق إنتاج اليورانيوم المخصب بدرجة متوسطة في موقع فوردو الواقع تحت الأرض، وفق الصحيفة.

المصدر : وكالات