الكنيسة الأرثوذوكسية بوسط العاصمة الروسية موسكو (رويترز-أرشيف)

قالت الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية إنها ستسمح لأحد رجال الدين فيها بالترشح للانتخابات العامة، إذا ترشّحت جهات معادية لها، في أول مشاركة من نوعها في الحياة السياسية منذ نحو 100 عام.

وقال رئيس قسم الإعلام الكنسي فلاديمير ليغويدا في بيان أمس الخميس إنه إذا أعلنت حركة سياسية ما أن أحد أهدافها هو معارضة الكنيسة الأرثوذوكسية، يمكن لرجل دين أن يترشح للانتخابات، بعد حصوله على دعم المجمع المقدس الكنسي الذي يقوم باستثناء في هذه الحالة وحدها.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن فلاديمير ليغويدا، قوله إن هذا القرار ينطبق أيضا على المناصب التنفيذية.

وكان مجمع الأساقفة في الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية قد أصدر مرسوما عام 2011 يسمح لرجال الدين بالترشح للانتخابات بهدف حماية مصالح الكنيسة.

غير أن رئيس قسم الإعلام الكنسي أوضح أن هذه الموافقة لن تمنح فورا، مشيرا إلى أن رجال الدين لن يسمح لهم بأن يصبحوا أعضاء في أي حزب، حتى ولو أدرجت أسماؤهم على لوائح هذا الحزب خلال ترشحهم للانتخابات.

يشار إلى أن الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية طالما حظرت ترشح رجال الدين التابعين لها إلى الانتخابات.

المصدر : يو بي آي