كارني: نظام العقوبات الذي تم فرضه كان له تأثير سلبي كبير على الاقتصاد الإيراني (الأوروبية)

أكد البيت الأبيض بالولايات المتحدة الثلاثاء أن طهران تتحمل "ضغطا شديدا" بسبب العقوبات الأميركية والدولية المفروضة عليها لثنيها عن مواصلة برنامجها النووي المثير للجدل، وأن الإيرانيين يحملون قادتهم مسؤولية تدهور اقتصاد البلاد.

وقد سجل الريال الإيراني الفترة الأخيرة تراجعا فقد معه أكثر من 80% من قيمته بالنسبة لسعر صرفه قبل عام، وبلغ حجم خسارته يوم الاثنين الماضي وحده 17%.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن التدهور السريع بالوضع الاقتصادي الإيراني الذي تسبب بارتفاع حاد بأسعار المواد الغذائية الأساسية يشير إلى أن حكومة طهران تخضع لـ "ضغط شديد".

وأضاف جاي كارني "لا شك وفق ما رأيناه بالساعات الـ36 الأخيرة في أن نظام العقوبات الذي تم فرضه كان له تأثير سلبي كبير على الاقتصاد الإيراني.. الرئيس باراك أوباما وشركاؤنا واثقون من أن نظام العقوبات هو النهج المناسب".

وأكد كارني أن "الشعب الإيراني يدرك من المسؤول عن الظروف التي تعصف بالاقتصاد الإيراني نتيجة تعنت النظام في رفضه الالتزام بواجباته".

نجاد: من يعتقدون أن بوسعهم الضغط على إيران واهمون (الفرنسية)

لا تراجع
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أكد في وقت سابق الثلاثاء أن بلاده لن تتراجع عن برنامجها النووي في مواجهة الضغوط والعقوبات الغربية، وأنها لا تخشى تهديدات إسرائيل بضرب منشآتها النووية.

وقال نجاد -بمؤتمر صحفي بعيد عودته من نيويورك حيث شارك بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة- إن من يعتقدون أن بوسعهم الضغط على إيران واهمون "وعليهم تصحيح مواقفهم".

وأضاف "لسنا شعبا يتراجع بشأن القضية النووية" مشددا على أن العقوبات الغربية لن تفلح في كسر إرادة الشعب الإيراني.

وجاءت تلك التصريحات بعد أيام من دعوة القوى الكبرى (مجموعة 5+1) -باجتماع بنيويورك- إيران إلى التحرك بصورة عاجلة لطمأنة المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.

وأشار مسؤول أميركي، بُعيد الاجتماع الذي عقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى احتمال عقد جولة رابعة من المحادثات مع إيران، دون أن يشير إلى توقيت محدد.

إسرائيليا، قال وزير الشؤون الإستراتيجية موشي يعالون الثلاثاء إن العقوبات لم تجبر طهران على التخلي عن برنامجها النووي، مشيرا إلى أن أجهزة الطرد المركزي ما تزال تعمل لتخصيب اليورانيوم بالمنشآت النووية الإيرانية.

تهديدات خاوية
وقد وصف نجاد، في تصريحاته الأخيرة، إيران بالدولة العظمى التي تتعرض لحرب "خفية وشاملة" لكنه أكد أنها لا تهتز بالتهديدات "الخاوية" التي تطلقها إسرائيل.

وأضاف أن إيران لم تكن قط معتدية، لكنها تستطيع الدفاع عن نفسها، قائلا "إن الشعب الإيراني لا يشعر بأدنى قلق، وهو يعلم مدى قدرة إسرائيل المزيفة التي تطلق التهديدات". وتابع أن من يظن أنه يستطيع المغامرة بشن عدوان على إيران فهو مخطئ.

وهددت تل أبيب مرارا بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية، وتحدث رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو قبل أيام بالجمعية العامة للأمم المتحدة عن اقتراب طهران من صنع سلاح نووي.

المصدر : وكالات