جنود إسرائليون أثناء مناورة سابقة في منطقة الجولان المحتل (الأوربية)
أخلى جيش الاحتلال الإسرائيلي زواراً من جبل الشيخ قرب الحدود في هضبة الجولان، بعد وصول مجموعة من السوريين -بينهم مسلحون- إلى خط وقف إطلاق النار قرب سفوحه الشرقية ظهر الأربعاء، بينما قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي إن تنظيمات من "الجهاد العالمي" استقرت في سوريا.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن قوات من الجيش الإسرائيلي تراقب مجموعة مؤلفة من نحو خمسين سورياً، وتوقعت ألا تحاول المجموعة تخطي الحدود حالياً، وأكدت أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن هذه المجموعة تنتمي للمعارضة وقد فرت إلى مكان أكثر أمنا بعيدا عن المناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري، وأن وجهتهم ليست نحو إسرائيل.

وقال متحدث باسم قيادة الجبهة الشمالية لجيش الاحتلال إن قوة إسرائيلية شاهدت المجموعة السورية عندما كانت على بعد مئات الأمتار من الحدود في الجولان، وإن بين هذه المجموعة أربعة مسلحين ليسوا جنوداً.

ووفقا لمدير مكتب الجزيرة في رام الله فإن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الجيش الإسرائيلي عن اقتراب مسلحين من خط وقف إطلاق النار، وأوضح أن جيش الاحتلال جرف هذه المنطقة قبل شهرين.

من جانب آخر قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس لدى استقباله جنودا بمناسبة عيد العُرش اليهودي، إن الرئيس السوري بشار الأسد "يذبح شعبه ويفقد السيطرة في المكان الذي سيشكل في نهاية المطاف مخزن أسلحة في متناول أيدي جميع المنظمات الإرهابية".

وأشار إلى أن "المنظمات الإرهابية" -وبينها منظمات "جهاد عالمي"- أخذت تستقر في المنطقة، وقال إن إسرائيل ستواجه في سوريا وهضبة الجولان "إما تهديداً عسكرياً عادياً إذا صمد النظام، أو تهديداً إرهابياً متصاعداً مع قدرة على الحصول على أسلحة بكميات كبيرة".

المصدر : الجزيرة + وكالات