أنقرة تؤكد قصفها أهدافا داخل سوريا
آخر تحديث: 2012/10/3 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/3 الساعة 23:00 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/18 هـ

أنقرة تؤكد قصفها أهدافا داخل سوريا

الدفاعات السورية أسقطت مقاتلة تركية في يونيو/حزيران الماضي (الجزيرة)

أعلنت تركيا مساء الأربعاء أنها قصفت أهدافا داخل سوريا ردا على سقوط قذائف هاون داخل حدودها في بلدة أكشاكالا بمحافظة شاني أورفه، وأدى إلى مقتل خمسة أشخاص، بينما يجتمع حلف شمال الأطلسي (ناتو) الليلة بعدما أدان "بقوة" الحادث، وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن غضبها، وقالت إن واشنطن ستبحث مع أنقرة الخطوات التي ينبغي اتخاذها. 

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "إن هذا الهجوم استدعى ردا فوريا لقواتنا المسلحة التي قصفت على طول الحدود أهدافا تم تحديدها بواسطة الرادار".

كما أعلن أردوغان أن دول حلف الأطلسي ستعقد اجتماعا عاجلا، وقال إن وزير الخارجية داود أوغلو تشاور مع الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن و"اتخذ قرارا بأن يعقد الحلف الأطلسي مجلسه في موعد وشيك جدا".

يأتي ذلك بعدما قامت السلطات التركية فور وقوع الحادث بتحركات على مستويات مختلفة، حيث دعا الوزير أوغلو إلى اجتماع عاجل في وزارة الخارجية، بينما جمع رئيس الوزراء أردوغان مستشاريه لبحث احتمال الرد على الحادث، وفق مصدر مقرب منه.

كما نقلت وكالة أنباء تركية عن نائب وزير الخارجية التركي قوله إنه لا بد من الرد "وفق الشرعية الدولية".

كما اتصل أوغلو بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأطلعه على التطورات، وقالت الخارجية التركية في بيان "أطلع الوزير الأمين العام للأمم المتحدة على التطورات في أكشاكالا خلال محادثة هاتفية". وأكشاكالا هي بلدة حدودية تابعة لمحافظة شاني أورفه التركية، وقد سقطت عليها قذائف الهاون.

كما تحدث الوزير التركي مع المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، وجاء في بيان "أطلع الوزير مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الإبراهيمي على الحادث في اتصال هاتفي".

راسموسن يدين الحادث بشدة (الفرنسية)

ردود
وفي ردود الفعل على سقوط قذيفة هاون من داخل الأراضي السورية على تركيا، أبلغ الأمين العام لحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن وزير الخارجية التركي بأنه يدين الحادث بشدة، وقالت متحدثة باسم الحلف إن الأخير "يواصل متابعة التطورات في المنطقة عن كثب وبقلق كبير".

وقالت الخارجية التركية في بيان لها إن الوزير أوغلو أجرى اتصالاً براسموسن، علما بأن الأخير قال مرارا إن الحلف لا يعتزم التدخل في سوريا، لكنه يقف على أهبة الاستعداد للدفاع عن تركيا -عضو الحلف- إذا لزم الأمر.  

من جهتها، عبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن غضبها لسقوط قذائف الهاون من سوريا في أراضي تركيا، وقالت إن واشنطن ستبحث مع أنقرة الخطوات التي ينبغي اتخاذها.

وأضافت كلينتون في تصريحات للصحفيين -وبجوارها نظيرها الكزخي- "نحن غاضبون لأن السوريين يطلقون النار عبر الحدود.. نشعر بأسف شديد للخسائر في الأرواح التي حدثت على الجانب التركي".

وتابعت "نعمل مع أصدقائنا الأتراك، وسأتحدث مع وزير الخارجية التركي في وقت لاحق لبحث الخطوات القادمة"، واصفة انتشار العنف خارج حدود سوريا بأنه "وضع خطير جدا جدا".

وكان رئيس بلدية أكشاكالا الواقعة على الحدود السورية قد أعلن مقتل خمسة أشخاص هم أم وأطفالها الأربعة، فضلا عن إصابة تسعة آخرين في سقوط قذائف أطلقت من سوريا على البلدة.

ويعد حادث الأربعاء الأخطر بين تركيا وسوريا منذ إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة تركية في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات