قال التلفزيون الرسمي في ميانمار إن حصيلة أسبوع من أعمال العنف بين الراخين البوذيين والروهينغا المسلمين في ولاية أراكان غربي البلاد ارتفعت إلى 84 قتيلا، في وقت تحدثت فيه منظمة حقوقية دولية عن عنف "وحشي" يتعرض له المسلمون، وعن أحياء دمرت بالكامل في الهجمات.

وقال التلفزيون الرسمي إن عدد من قتلوا في أراكان منذ 21 من الشهر ارتفع من 67 إلى 84، متحدثا عن ثلاثة آلاف بيت تم تدميرها، لكن جماعات حقوقية تقول إن تعداد الضحايا قد يكون أكبر بكثير.
 
وحسب الأمم المتحدة فقد استهدف العنف ثمانية مناطق في أراكان، دمر فيها 4600 بيت.

مائة ألف لاجئ
وتحدثت المنظمة الأممية عن 26500 شخص أغلبهم مسلمون نزحوا بسبب العنف الذي بدأ الأسبوع الماضي، أربعة آلاف منهم فروا بالقوارب إلى سيتوي عاصمة أراكان، ليلتحقوا بـ75 ألفا لجؤوا سابقا إلى المخيمات هربا من موجة عنف أولى اندلعت في يونيو/حزيران، بعد اغتصاب ومقتل امرأة بوذية.

وبذلك يرتفع إلى ما لا يقل عن مائة ألف عددُ من لاذوا بالمخيمات قرب سيتوي.

المساعدات التي تصل اللاجئين في أراكان قليلة (الفرنسية)

وحسب مسؤول محلي في أراكان تحدث لرويترز دون كشف هويته، فقد وصل الأيام الماضية 47 قاربا -يحملون نحو ألفين من الرجال والنساء والأطفال- إلى قرى قرب سيتوي.

وقال مسؤول في الشرطة بمنطقة ميناباي لوكالة الأنباء الفرنسية إن 4000 شخص أحرقت منازلهم، وقد بقي كثير منهم في خيام أمام ممتلكاتهم المحروقة.

وتحدث المسؤول عن حضور أمني معزز في هذا المكان مما منع اشتباكات جديدة، حسب قوله.

"اقتلونا جميعا"
وروت لوكالة الصحافة الفرنسية امرأة في الثامنة والعشرين -وهي تحمل رضيعها- ما حدث قائلة: "قتل طفلي وزوجي. لن يتغير الأمر حتى لو بقينا. اقتلونا جميعا".

وقالت أخرى في الثالثة والثلاثين لرويترز بعد فرارها من كياوكبيو (120 كلم إلى الجنوب من سيتوي) "طلبوا منا البقاء في منازلنا، لكنهم أحرقوها في ما بعد". وتحدثت هذه المرأة عن هجمات شنها السكان البوذيون والشرطة معا.

لكن أحد سكان أراكان البوذيين قدم لرويترز رواية مختلفة، وتحدث عن صدامات بالسكاكين والسيوف والعصي والمقاليع بين البوذيين والمسلمين.

وقال إن المسلمين بعدما غُلبوا على أمرهم "أضرموا النار في بيوتهم كحلّ أخير ولاذوا بالفرار".

وذكر مسؤول في مكتب رئيس ميانمار تين سين أن الأمن عُزز في أراكان منذ موجة العنف الأولى الصيف الماضي، "لكن العنف الجديد وقع في مناطق غير متوقعة".

وحسب عضو في مجلس النواب، فإنه يمكن أن تعلن الحكومة الطوارئ في أراكان إذا استمر العنف الطائفي.

عنف "وحشي"
وتحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت عن هجمات "وحشية" يتعرض لها المسلمون. ونشرت صورا تظهر "الدمار الواسع الذي لحق بالمنازل والممتلكات في منطقة ذات غالبية مسلمة" هي كياوكبيو التي يمر عبرها خط أنابيب رئيسي يحمل الغاز إلى الصين.

وتظهر الصور كيف سُوّي بالأرض حي كامل يسكنه المسلمون، فاختفت مئات البيوت التي تحف بها القوارب والبيوت العائمة التي كانت تظهر في صور نشرت في مارس/آذار.

وتقول المنظمة إنه في كياوكبيو وحدها أحرق 811 بيتا وقاربا بيتا.

عالقون في النهر
وذكرت مصادر إعلامية في ميانمار أن آلاف النازحين عالقون في قوارب وسط نهر "ناف" الذي يفصل ميانمار عن بنغلاديش، بينهم جرحى ومسنون ونساء وأطفال، فروا من "مروك يو" و"ميناباي" و"كيوكفرو".

وحاول هؤلاء بلوغ مخيمات اللجوء في سيتوي، لكن الأمن صدهم ودفع بهم إلى النهر مجددا حيث تتعرض قواربهم للهجوم.

وتبقى المعونات التي تصل اللاجئين قليلة. وحسب رويترز، فإن المساعدات الوحيدة التي يتلقاها اللاجئون في مخيم تي تشونغ الرئيسي قرب سيتوي هي أكياس الأرز التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي.

وتحدثت الوكالة عن إصابة بعض سكان المخيم بالملاريا، وعن غياب الأطقم الطبية، وعن أطفال عراة يعاني كثير منهم سوء التغذية.

وتتردد تقارير غير مؤكدة عن قوارب محملة بالروهينغا يحاولون عبور الحدود البحرية إلى بنغلاديش التي تصدهم، وتمنع عنهم حق اللجوء السياسي منذ 1992.

قلق دولي
وأبدى آشوك نيغام المسؤول الأممي في يانغون قلقه الشديد من "الخوف والريبة اللذيْن رأيتهما في عيون النازحين".

كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه الشديد من "تعرض النسيج الاجتماعي في ميانمار وعملية الإصلاح التي تنتهجها الحكومة للخطر والانهيار".

ودعا وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ من جهته كل الأطراف لوقف العنف، وحث السلطات البورمية على ضمان الأمن في أراكان.

وتعتبر الأمم المتحدة مسلمي الروهينغا –وعددهم حسب بعض الإحصاءات نحو ثمانمائة ألف- من أكثر الأقليات اضطهادا، حيث لا تعترف ميانمار بهم مواطنين.

وينظر كثير من مواطني ميانمار إلى الروهينغا على أنهم بنغاليون، لكن بنغلاديش لا تعترف بهم أيضا وترفض استقبالهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات