النتائج الأولية للانتخابات تظهر تصدر حزب الأقاليم الحاكم في أوكرانيا (الجزيرة)

يتجه حزب الأقاليم الذي يتزعمه الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش اليوم الاثنين للفوز بأغلبية في البرلمان في الانتخابات التي أجريت أمس الأحد، فيما باتت تنتظره معارضة تعززت بصعود القوميين وحزب ليبرالي يتزعمه بطل الملاكمة السابق فيتالي كليتشكو.

ووفقا لفرز الأصوات -الذي تم بصورة جزئية- أصبح حزب الأقاليم الحاكم على مقربة من احتفاظه بمركزه كأكبر حزب في البلاد، وقالت لجنة الانتخابات المركزية إن هذا الحزب -الموالي لروسيا- حصل على 37% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية في حين حصل الحليف الشيوعي للحزب على 15% وذلك بعد فرز 22% من الأصوات. وأوضحت اللجنة أن حزب المناطق الأوكراني في طريقه لشغل نحو 110 مقاعد في هذه المنافسات الفردية.

 أما حزب "الوطن الأوكراني" الذي تتزعمه يوليا تيموشينكو زعيمة  المعارضة فحصل على 20 % من الأصوات ، كما تمكن  حزب "اودار" وتعني "اللكمة "بزعامة بطل الملاكمة العالمي السابق فيتالي كليتشكو من الحصول  على  1% من الأصوات في حين حصد حزب الحرية على 7% .

وقد أجريت الانتخابات لشغل 225 مقعدا في البرلمان المؤلف من 450 مقعدا، وسيتم انتخاب الـ225 مقعدا الباقية خلال منافسات فردية فى المقاطعات، وإذا أكدت النتائج النهائية ما تضمنته النتائج الأولية فإن حزب المناطق والحزب الشيوعي سوف يحتفظان بأغلبية مريحة في البرلمان.

وأكدت ثلاثة استطلاعات أخرى -أجريت لدى الخروج من مكاتب الاقتراع- مواقع الأحزاب الثلاثة الأولى. وبعد نشر نتائج الاستطلاعات، رحب رئيس الوزراء ميكولا أزاروف بـ"انتصار" الحزب الحاكم. وقال "نعتقد أن حزب المناطق سيحظى بالغالبية". في المقابل، اعتبر أحد قادة تحالف المعارضة ألكسندر تورتشينوف أن الانتخابات "أظهرت افتقار (الحكومة) إلى التأييد الشعبي".

والانتخابات الأولى منذ وصول الرئيس فيكتور يانوكوفيتش إلى السلطة في 2010، أجريت تحت رقابة وثيقة من الغرب الذي يبدي قلقه إزاء "تراجع الديمقراطية في أوكرانيا" التي يعتبر سجن رئيسة وزرائها السابقة يوليا تيموشنكو منذ 2011 بمثابة "حالة رمزية".

ويعزز فوز حزب الأقاليم الحاكم في الانتخابات من زعامة يانوكوفيتش الذي يخوض انتخابات رئاسية عام 2015 والذي اتسم حكمه بزيادة سلطاته الرئاسية وعدائه مع الغرب بسبب سجن منافسته زعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو.
 
وتحدث تحالف المعارضة ومراقبون أوكرانيون عن عمليات تزوير خلال اليوم، ولفتوا خصوصا إلى شراء أصوات ناخبين. وكانت السلطات زودت مكاتب الاقتراع بكاميرات رقمية تتيح عرض مشاهد مباشرة عن عملية الاقتراع على موقع إلكتروني، بهدف إثبات شفافية الانتخابات. رغم ذلك، تخشى المعارضة ومراقبون تزويرا خلال فرز الأصوات عندما يتوقف بث الكاميرات المباشر.

المصدر : وكالات