نسبة كبيرة من أعضاء الليكود و"إسرائيل بيتنا" رفضوا تحالف نتنياهو وليبرمان (الجزيرة)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير خارجيته أفيغدور ليبرمان تشكيل لائحة واحدة في الانتخابات التي ستجرى يوم 22 يناير/كانون الثاني المقبل، أثار استياء داخل حزبيهما.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت إن عددا كبيرا من وزراء ونواب وناشطي حزب الليكود -الذي يتزعمه نتنياهو- يعتقدون بأن هذا التحالف سيضر بهم، وأضافت أن "نصف وزراء الليكود يعارضون هذا القرار أو يشككون فيه".

وأشارت الصحيفة إلى استطلاع للرأي نشرته القناة العاشرة الخاصة، أفادت نتائجه بأن 26% من ناخبي الليكود يعارضون فكرة اللائحة الواحدة مع حزب إسرائيل بيتنا الذي يتزعمه ليبرمان.

في المقابل تلقى هذه الفكرة قبول 58% من أعضاء الليكود،بينما يؤكد 26% أنهم سيمتنعون عن التصويت.

وفي الجهة الأخرى أظهر الاستطلاع أن 35% من ناخبي "إسرائيل بيتنا" يعارضون التحالف مع الليكود، مقابل 51% يقبلون به.

من جانبها نقلت صحيفة معاريف عن وزير في الليكود طلب عدم ذكر اسمه، انتقاده لنتنياهو لأنه وضع الحزب في "وضع مستحيل"، وقال "لم يشاورنا.. راهن على مستقبلنا وفقط ليتمكن من ضمان ولاية ثالثة بالسلطة".

وكان نتنياهو قد أعلن -في خطوة وُصفت بالمفاجئة- أن الحزبين يخوضان الانتخابات المبكرة مطلع العام القادم بقائمة مشتركة، بهدف تشكيل حكومة قوية قادرة على التعامل مع قضايا ملحة كالملف النووي الإيراني.

وأوضح نتنياهو أن إسرائيل تحتاج إلى توحيد قواها في مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية، وقال إن بلاده تحتاج إلى تحالف حكومي قوي يستند إلى قوة كبيرة متماسكة خلفه.

من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إن هذا التحالف الانتخابي بين حزبه وحزب نتنياهو ضمان لاستقرار الحكومة القادمة، وأضاف أن "الإصلاح الحقيقي للحكم يبدأ بفاعلية اليوم".

ولكن الرجلين نفيا تقريرا بثته القناة الثانية الإخبارية يفيد بأنهما اتفقا أيضا بشكل سري على أنه إذا استمرت حكومة قاما بتشكيلها في إدارة شؤون البلاد، فإن ليبرمان سيتولى رئاسة الوزراء في عامها الرابع.

المصدر : الفرنسية