رابين اغتيل في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 1995 (الفرنسية-أرشيف)

ندّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد باغتيال سلفه إسحاق رابين عام 1995، معتبرا أنه "إحدى أكبر جرائم التاريخ المعاصر".

وقال رئيس الوزراء اليميني إن "هذا الاغتيال يشوه البلاد وتاريخ الصهيونية، وسيبقى أحد الأحداث الصادمة في تاريخنا".

وجاء حديث نتنياهو في بدء جلسة حكومته الأسبوعية بمناسبة الذكرى17 -بحسب التقويم العبري- لاغتيال إسحاق رابين.

ولزم الوزراء دقيقة صمت في ذكرى الاغتيال.

وقُتل رابين -الذي كان يخوض مفاوضات سلام مع الفلسطينيين- في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1995 بثلاث رصاصات في الظهر أطلقها يميني متشدد في أعقاب تجمع لأنصار السلام في تل أبيب. 

وتم إحياء ذكرى الاغتيال الأحد بمراسم رسمية في جبل هرتسل في القدس حيث يوجد قبر رابين وبجلسة خاصة في البرلمان. ومساء السبت تجمع الآلاف في تل أبيب "من أجل توجيه تحية لذكرى رابين".

المصدر : وكالات