برلسكوني يواجه قضية أخرى تعرف بالحفلات الماجنة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت محكمة ميلانو الإيطالية أنها خففت حكم السجن الذي أصدرته في وقت سابق من هذا اليوم بحق رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني، إلى عام واحد بعدما كان أربعة أعوام، بتهمة التهرب الضريبي في قضية "ميدياست" الإعلامية.

وقد تم تخفيف العقوبة بموجب قانون عفو يعود إلى العام 2006 أصدرته آنذاك حكومة اليسار للتخفيف من الاكتظاظ في السجون.

وكانت المحكمة قد أصدرت اليوم بحق برلسكوني حكما بالسجن أربع سنوات، وبمنعه من تسلم أي منصب في القطاع العام لمدة ثلاث سنوات. كما حكمت عليه وعلى عشرة آخرين في القضية بدفع 12 مليون دولار لوكالة الضرائب الإيطالية.

ويتهم برسلكوني بأنه ضخّم عمدا أسعار حقوق بث الأفلام التي كانت تشتريها شركات وهمية يملكها، خلال إعادة بيعها في إمبراطوريته السمعية والبصرية "ميدياست".

وأوضح المدعي العام فابيو دي باسكوالي أن تلك الطريقة سمحت لميدياست بالتهرب من دفع 18 مليار دولار على مدار سنوات، والقيام بعمليات مالية غير مشروعة.

وينص الاتهام على تشكيل صناديق سوداء في الخارج وتقليص أرباحه في إيطاليا لتسديد مبلغ ضرائب أقل.

وقد ذهبت المحكمة في الحكم الأول أبعد مما طالب به الادعاء وهو السجن 3 سنوات و8 أشهر لبرسلكوني.

وكانت محاكمة برلسكوني قد انطلقت عام 2006، ولكن تم تأجيلها لما تمتع به من حصانة وقتها كرئيس للوزراء.

يشار إلى أن برلسكوني كان يحاكم اليوم أيضا في قضية أخرى تعرف باسم "الحفلات الماجنة"، حيث يتهم بدفع أموال مقابل إقامة علاقة جنسية مع قاصر، وهي الراقصة المغربية كريمة المحروقي المعروفة باسم روبي، ولكن تم تأجيل القضية إلى يوم الأربعاء المقبل.

كما يواجه رئيس الوزراء الإيطالي السابق تهما بإساءة استغلال منصبه بالضغط على الشرطة لإطلاق سراح روبي بعدما اعتقلت بناء على اتهامات بالسرقة، وذلك عندما ادعى بأنها قريبة الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

المصدر : وكالات