أوباما (يسار) شجع الأميركيين على الإدلاء بأصواتهم قبل يوم الانتخابات (الفرنسية)

أصبح الرئيس باراك أوباما أول رئيس للولايات المتحدة يدلي -خلال ولايته الرئاسية- بصوته الانتخابي قبل موعد الانتخابات. وشجع الآخرين الذين يمكنهم الاقتراع قبل يوم الانتخابات، على أن يحذوا حذوه.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن أوباما توجه أمس إلى بلدته الأم شيكاغو وأدلى بصوته قبل أيام من موعد الانتخابات الرئاسية في السادس من الشهر المقبل.

وذهب أوباما الذي كان عضوا بمجلس الشيوخ عن ولاية إيلينوي، إلى مركز للاقتراع المبكر وقدم رخصته للقيادة قبل أن يحصل على بطاقة الاقتراع ويدلي بصوته.

وقال الرئيس بعدما طلبت منه موظفة بمركز الاقتراع أن يظهر بطاقة هوية تحمل صورته "يسعدني أنني جددت رخصة القيادة" وعندما سلمها فحصتها الموظفة بعناية.

وقال أوباما للصحفيين بعد ذلك "لكل من لم يدل بصوته مبكرا حتى الآن، أريد أن يرى الجميع فعالية العملية وسهولتها".

رومني متقدم
وأدلت سيدة أميركا الأولى ميشيل أوباما بصوتها في وقت سابق، وقال الرئيس إنها أعطته صوتها.

ويؤكد كل من أوباما ومنافسه الجمهوري مت رومني أهمية الاقتراع المبكر ويشجعان مؤيديهما على الاستفادة من هذه الفرصة المتاحة في ولايات عدة كوسيلة لزيادة الإقبال على التصويت.

وتوقف أوباما في ولاية إيلينوي -التي من المتوقع أن يفوز فيها بسهولة- أثناء رحلة ماراثونية تستمر يومين في ثماني ولايات في حملته الانتخابية تشمل أيضا أيوا وكلورادو وكاليفورنيا ونيفادا وفلوريدا وفرجينيا وأوهايو.

وكان أحدث استطلاعات رأي الناخبين الأميركيين أظهر تقدم رومني بفارق نقطة مئوية واحدة على أوباما في السباق المحتدم على الرئاسة. وقبل أسبوعين من الانتخابات أظهر الاستطلاع اليومي الذي تجريه مؤسسة "إيبسوس" أمس الخميس تقدم رومني على أوباما بنسبة 47% مقابل 46% لمنافسه لتكرر بذلك نتائج استطلاع أول أمس الأربعاء.

المصدر : وكالات