الشرطة تضرب طوقا أمنيا خارج الصالون التجميلي الذي وقع فيه إطلاق النار (الفرنسية)

قتل أمس مسلح ثلاث نساء وأصاب أربعة أشخاص آخرين ثم انتحر عندما أطلق النار داخل صالون تجميلي تعمل به زوجته في ضاحية ميلووكي بولاية ويسكنسون شمالي الولايات المتحدة، على ما أعلنت شرطة الولاية.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة بأنه تم العثور على مطلق النار، الذي يدعى رادكليف هاوتن (45 عاما)، ميتا قرب مكان الحادثة في مدينة بروكفيلد قرب ميلووكي، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. في حين أوضحت وسائل إعلام محلية أن الرجل قتل بعدما أطلق النار على نفسه.

وأشارت الشرطة إلى أن المشتبه فيه بإطلاق النار ترك وراءه عبوة ناسفة معدة بطريقة غير محترفة في هذا المركز التجميلي في مجمع تجاري في بروكفيلد.

ورجحت وسائل الإعلام في ويسكنسون فرضية أن تكون دوافع إطلاق النار عائلية. وأشارت إلى أن المشتبه فيه دخل بسلاحه إلى المركز التجميلي الذي تعمل فيه زوجته المنفصلة عنه وابنتهما البكر، وقال والد المشتبه فيه إن "ابنه لديه مشكلة عائلية".

يذكر أن المشتبه فيه اتُهم قبل أسبوعين بتمزيق إطارات سيارة زوجته، كما فرض عليه أمر بتقييد تحركاته وبتسليم أسلحته النارية للسلطات المحلية هذا الشهر على خلفية عنف عائلي مع زوجته.

ولم يعلن بشكل فوري أعمار وهويات القتيلات، ولم توضح الشرطة ما إذا كانت زوجة الجاني ضمن الضحايا.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأميركي باراك أوباما علم بالحادث، كما تم إبلاغه أن الحادث ليس له أي علاقة بجماعات إرهابية.

والهجمات بإطلاق النار أمر مألوف في الولايات المتحدة حيث حيازة الأسلحة حق مصان في القانون على الرغم من محاولة جمعيات عبثا تغيير القوانين.

وكان مسلح أطلق النار يوم الخميس في صالون للتجميل في إحدى ضواحي أورلاندو بولاية فلوريدا فقتل ثلاث نساء وأصاب رابعة وهي زوجته قبل أن ينتحر في وقت لاحق.

وشهدت ولاية ويسكونسون حادث إطلاق نار في أغسطس/آب الماضي عندما فتح مسلح النار على معبد للسيخ أسفر عن مقتل ستة من المصلين، علاوة على انتحار منفذ الهجوم.

المصدر : وكالات