آشتون خلال تفقدها مخيم الزعتري بالأردن للاجئين السوريين (الفرنسية)
خالد شمت-برلين

شدد مفوض الأمم المتحدة الأعلى لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس على وجود دواع إنسانية وجيو إستراتيجية، تفرض على الاتحاد الأوروبي فتح أبوابه لاستقبال جميع اللاجئين السوريين الباحثين عن الحماية وتطوير برنامج لاستيعابهم في دوله.

وقال في مقابلة مع صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية "إذا كان الأردن قادرا بمفرده على استضافة 1.9 مليون لاجئ، فعلى أوروبا تحمل مسؤوليتها كقارة للجوء وعدم الاكتفاء بعشرين ألف سوري استقبلتهم منذ بدء الأزمة في بلادهم قبل تسعة عشر شهرا".

وأشار المسؤول الأممي إلى أن دخول فصل الشتاء يرشح لتفاقم معاناة اللاجئين السوريين في الدول المجاورة لبلدهم مع توقع وصول أعدادهم هناك إلى سبعمائة ألف لاجئ مع نهاية العام الجاري، وقدر وجود 2.5 مليون سوري -من بينهم 1.5 مليون مشرد- بحاجة ماسة للمساعدة داخل بلادهم، وأشار إلى وجود 350 ألف لاجئ سوري آخرين حاليا في الدول المجاورة -من بينهم سبعون ألف لاجئ بتركيا- ما بين مسجلين رسميا أو غير مسجلين أو في طور التسجيل.

ودعا غوتيريس الذي يترأس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منذ عام 2005 لتفعيل "كافة إمكانيات المساعدة الدولية لإغاثة اللاجئين السوريين، وإظهار التضامن وتقديم الدعم الاقتصادي والسياسي للدول المستضيفة لهم، لتمكينها من مواجهة ما تفرضه عليها الأوضاع الراهنة من تحديات اقتصادية واجتماعية وأمنية".

ورأي المفوض الأممي للاجئين أن "تعهد دول جوار سوريا بعدم إغلاق حدودها أمام اللاجئين القادمين من جارتها المضطربة، يتطلب تضامنا دوليا قويا مماثلا لهذا الكرم"، وقال إن الاتحاد الأوروبي معني أكثر من غيره بمساعدة هذه الدول وحذوه حذو تركيا والأردن ولبنان في فتح أبوابه أمام اللاجئين السوريين خاصة من لديهم أقارب في دوله، ودعا الدول الأوروبية للاتفاق على برنامج مشترك لاستيعاب اللاجئين السوريين والتعامل معهم بمعايير لجوء موحدة.

آشتون تتفقد
في هذه الأثناء أشادت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأورروبي كاثرين آشتون خلال زيارة لمخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن بجهود القائمين على المخيم.

وشملت جولتها زيارة لمدرسة تديرها يونيسيف بالمخيم حيث تحدثت مع المدرسين والتلاميذ وقدمت بعض الأدوات المدرسية.

وأشادت آشتون خلال زيارتها بوكالات الإغاثة الدولية وبالحكومة الأردنية والمجتمعات المحلية لدعمها اللاجئين. وقالت "أريد فقط أن أحيي كل الذين عملوا بجد ليصبح الوضع المزعج الذي يعاني منه السوريون أكثر احتمالا".

المصدر : الجزيرة,رويترز